"ذا ناشيونال": كيف سيحلّ عيد الفطر في لبنان والدول العربية بظلّ "كورونا"؟

نشرت صحيفة "ذا ناشيونال" مقالاً تطرّقت فيه إلى عيد الفطر الذي ينتظره الصائمون في منطقة الشرق الأوسط، وأجرت جولة على معظم دول المنطقة لإلقاء الضوء على العيد الذي سيحلّ في خضم تفشي فيروس "كورونا"، حيث ستتخذ الدول المزيد من التدابير الوقائية، لأنّ العادات تتمثّل بالصلاة في المساجد والزيارات العائلية والتجمعات الكبيرة. 

ولفتت الصحيفة إلى أنّ لبنان يعاني من أسوأ أزمة مالية، ويعاني اللبنانيون من انقطاع إضافي في الكهرباء الذي يصل إلى ست ساعات يوميًا في بيروت بدلاً من ثلاث، علمًا أنّ هذا القطاع لم يتحسّن منذ انتهاء الحرب الأهلية. وقال مصدر للصحيفة إنّ التغذية ستعود إلى ما كانت عليه خلال العيد. 

ونقلت الصحيفة عن دار الفتوى أنّ القيود خفضت في لبنان وستفتح المساجد يوم الجمعة، وطلبت الدار من المساجد اتخاذ تدابير وقائية بمناسبة العيد والطلب من المصلين ارتداء القفازات وأقنعة الوجه وقياس درجات حرارتهم، لكن دار الفتوى لم تصدر توصيات بشأن التجمعات، "لأن هذه مهمة القوى الأمنية"، كما قالت. 

ولفتت الصحيفة إلى أنّ الإمارات العربية المتحدة  شدّدت القيود على الحركة خلال العيد، بعد تسجيل إصابات جديدة، ولا تزال المساجد مقفلة، وقد لام المتحدث الرسمي باسم الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الدكتور سيف الظاهري الأشخاص الذين لم يلتزموا بالإجراءات الوقائية. وشدّد الظاهري على ضرورة إلتزام الناس بالتباعد الاجتماعي وتجنب التجمعات خلال عطلة العيد، ولفت إلى أنه بإمكان الناس معايدة بعضهم عبر استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي إطار مواجهتها للفيروس، قررت المملكة العربية السعودية فرض الإغلاق الكامل في جميع أنحاء المملكة خلال فترة العيد، وذلك من 23 إلى 27 أيار الجاري، بحسب ما أعلنته وزارة الداخلية التي شددت على ضرورة الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي ومنع تجمع خمسة أشخاص أو أكثر .

كذلك اتخذت سلطنة عمان تدابير وقائية، ومنعت جميع التجمعات والنشاطات المرتبطة بالعيد. توازيًا، يحلّ العيد في الكويت ضمن فترة الإغلاق، أما في البحرين، فالمساجد مغلقة منذ آذار، وسيتم نقل شعائر العيد والصلاة من جامع الفاتح على التلفزيون والإذاعة، فيما أصدر ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة أمرًا بصرف كسوة عيد الفطر لجميع الأرامل والأيتام المسجلين لدى المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية.

وفي السياق نفسه، تفرض قطر الإغلاق على معظم المؤسسات حتى 30 أيار الجاري، كذلك فإنّ وضع الأقنعة هو أمر إلزامي.

 من جهتها، ستفرض حكومة إقليم كردستان حظر التجول لمدة ثلاثة أيام خلال عطلة العيد.