حنّة أرندت

الأنباء |

صدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب جديد بعنوان: “حنّة أرندت: السياسة والتاريخ والمواطنة” لمؤلفه فيليب هانسن (ترجمة: خالد عايد أبو هديب).

وجاء في تعريف الكتاب: “تتمثل مساهمة حنة أرندت الفريدة والقيمة في دراسة الحياة العامة، في محاولتها تخطيط طبيعة “السياسي” في عصرنا، والسبل التي يرتبط فيها الناس بعضهم ببعض، وما يعلّمنا ذلك بشأن ماهيتنا وما في مقدورنا أن نفعل.

على الرغم من أن أرندت تأثرت بمفكرين مثل أرسطو وكانط وماركس ونيتشه وهايدغر وياسبرز، فإنها لم تكن تلميذة لأي منهم. وهي لا تكتفي باتخاذ مسافة نقدية منهم، بل تفكر أيضاً من خلال معضلات عملهم على نحو يسلط ضوءاً جديداً على هذا العمل، لا يقتصر على منظورها أو منظورهم، بل بمنظور جماعي ومشترك. فالتفكير السياسي هو في أحسن الأحوال فعل سياسي في حد ذاته؛ إذ لا يمكنه أن يتحرك إلا بشكل حواري.

في محاولتها التمسك بمتطلبات الفلسفة السياسية وأسسها التاريخية، لا تسعى أرندت إلى استعادة حرفية لما مضى وانقضى، ولا إلى نفي صريح لما عفا عليه الزمان. فالأمر لا يقف عند حد استحالة الماضي؛ بل هو أمر غير مستحب: فالتقليد الغربي الخاص بالفكر السياسي يناقض بعضه بعضاً؛ إذ إن قيمه تشوّه طبيعة الحياة العامة بقدر ما تكشف عنها”.

يقع الكتاب قي 384 صفحة.

الموقع: www.dohainstitute.org