71 سنة... وعامان

01 أيار 2020 19:43:39 - آخر تحديث: 01 أيار 2020 19:43:40

عامان مرّا على الانتخابات النيابية. عامان مثقلان بالأزمات المتتالية وصولاً إلى انفجار الوضع الاقتصادي بالبلد، واندلاع الانتفاضة. عامان ونحن في الحزب التقدمي الإشتراكي نتصدّى للتحديات والهجمات السياسية برصّ الصفوف الداخلية، وبطرح السياسات الاقتصادية، والمالية، للوطن أجمع. عامان كانا امتداداً لسنواتٍ من النضال، وامتداداً لنهجٍ اختاره الحزب مساراً له منذ 71 عاماً، نهج صوت الحق، وصوت الشعب، ونهج المواطنة، ودولة المؤسّسات، نهجٌ لم، ولن، نحيد عنه يوماً. 

عامان مضيا كنّا فيهما الصوت النابض داخل الحكومة، والمعارضة البناءة خارجها. عامان كان فيهما الحزب، بتوجيهات الرئيس، خلية نحل على كافة الصُعُد، فانصرفت أجهزة الحزب في المناطق إلى الإنماء الاقتصادي الزراعي والمهني، وعلى الدعم المعيشي الصحّي والاجتماعي. وانكبّت فيهما المفوضيات على طرح هموم المواطنين والمواطنات دفاعاً عن الحقوق والحريات مواكِبةً الملفات النقابية، وتابع فيهما المجلس القيادي الملفات السياسية، ووضع رؤيا سياسية تناولت ملف الهدر والفساد في الكهرباء والاتصالات وغيرها من ملفات القطاعات الإنتاجية، والبترول، وملفات الطبابة والضمان الصحي، والشيخوخة والإسكان، وهي رؤىً استُكملت كلّها بمشاريع قوانين تقدّم بها النواب في اللقاء الديمقراطي، وعبّر عنها الحزب بالخطة الاقتصادية التي أردناها خارطةَ طريقٍ إنقاذية للبلد تحميه من الانهيار، وخطةً طرحنا بها كافة الطُرُق لإقناع المعنيين بتنفيذها، لكن عبثاً، وهي خطةٌ لا زلنا نطالب بها، ونضع أمام الحكومة الحالية سُبُلاً لتنفيذها. عامان كنّا نحمل الأدلة والبراهين القاطعة، ولا من يسمع. 

أكتبُ اليوم هذه الوقائع في ذكرى تأسيس الحزب، وفي زمن انتفاضة اللبنانيين، ووضعهم كافة الأحزاب السياسة في مكيالٍ واحد لأَقرن تفاعل الحزب مع الأحداث التي تعصف بالبلد، لأن حزبنا لم يساوم يوماً على الوطن، ورئيس الحزب حمل، ولا يزال، همَّ الحفاظ على الوطن، ودقّ ناقوس الخطر الاقتصادي منذ 4 سنوات، ودعا الجميع للانتباه لعدّاد الدَّين، ولو سمعوا منه لَما وصلنا إلى ما نحن عليه اليوم من أزمةٍ اقتصادية واجتماعية.

في العيد الـ 71 أعايدكم رفاقي، لأن حزبنا يعكس رؤيتنا للوطن الذي نطمح إليه، وعسى أن يقرأ الجميع الواقع بموضوعيةٍ بعيداً عن الشعبوية لإنقاذ لبنان.

(*) عضو مجلس قيادة الحزب التقدمي الإشتراكي