"جبل بلادي" مسابقة في الإملاء  لأول مرة في المكتبة الوطنية- بعقلين

الأنباء |

برعاية رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط ممثلا بالنائب الدكتور بلال عبدالله، وحضور نخبة من المدعوين، نظمت المكتبة الوطنية- بعقلين، بالتعاون مع بلدية بعقلين، بنك بيروت والبلاد العربية، مدارس الليسيه ناسيونال، مدارس العرفان التوحيدية وجريدة "الأنباء" الإلكترونية، حدثا ثقافيا مميزا يقام للمرة الأولى في الشوف، مسابقة في الإملاء العربي تحت عنوان "جبلُ بلادي"، بمشاركة عدد كبير من المثقفين، التربويين، الأساتذة، الفنانين والطلاب وغيرهم... والذين فاق عددهم المئة وتسعين مشاركا من مختلف المناطق اللبنانية.

إستهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني، وتقديم من أليسار الحلبي، بعدها تحدث مدير المكتبة الوطنية غازي صعب عن أهمية هذا الحدث الذي يقام بدعم وتشجيع مباشر من النائب تيمور جنبلاط، والذي يأتي في إطار التمكن من اللغة العربية، "لغتنا الأم الجميلة"، وتحفيز الناس، على إختلاف أعمارهم ومستوياتهم الثقافية، وبشكل خاص الشباب منهم، على إختبار الذات، والعودة إلى الجذور، وإستبدال اللغة الهجينة (الكتابة بالحروف اللاتينية) على وسائل التواصل الإجتماعي باللغة العربية الأم.

بدورها شكرت صاحبة فكرة مسابقة الإملاء، والناشطة الثقافية نوال أبو زكي بدّور، الإعلامي بسام براك على تجاوبه وتعاونه مع اللجنة المنظمة للمسابقة، كما نوهت بالمؤسسات الداعمة لها، مشيدة بحرص المكتبة الوطنية ودعمها لكل أنواع النشاطات والمبادرات الفردية والأفكار المبدعة، لافتة إلى أهمية هذه المشاركة الحاشدة من قبل نخب المجتمع ومن مختلف المناطق.
        
ثم قرأ الإعلامي برّاك النص الذي أعده لهذه المناسبة، شارحا كيفية المشاركة الفاعلة، قبل أن يبدأ بإملاء النص  وسط صمت وإنتباه من المشاركين.

أعقب ذلك جمع المسابقات، وبدء التصحيح من قبل لجنة مؤلفة من خمسة عشر عضوا، من أصحاب الإختصاص في اللغة العربية، في الوقت الذي توجه به المشاركون في المسابقة والضيوف المدعوون للإستراحة بإنتظار إنتهاء عمليات التصحيح وإعلان النتائج.

 بعد الإستراحة، ألقى النائب الدكتور بلال عبدالله كلمة صاحب الرعاية، ناقلا تحيات رئيس اللقاء الديمقراطي النائب جنبلاط ودعمه للأنشطة الثقافية والإجتماعية في كل المناطق، مشددا على أهمية المسابقة، معربا عن تقديره لمنظميها، وعن سروره في مشاركة هذا العدد الكبير من المواطنين من سائر المناطق، داعيا إلى المزيد من المبادرات التي تحمي اللغة العربية من إجتياح اللغات الأخرى.

ثم عرض الإعلامي بسام برّاك النص على الشاشة، وتم الإعلان عن أسماء الفائزين في المسابقة، وجاءت النتائج على الشكل التالي:
المرتبة الأولى: منى البعيني
المرتبة الثانية: رنيم عزام
المرتبة الثالثة: علاء صعب
المرتبة الرابعة: هالة فياض وحسنا أبوكروم
المرتبة الخامسة: إبراهيم العاقل
المرتبة السادسة: سوسن جعفر الباشا
المرتبة السابعة: سارة عابد
المرتبة الثامنة: مازن فرج
المرتبة التاسعة: ضحوك الحجار
المرتبة العاشرة: شانيل فياض
أما الجوائز فهي:
- الجائزة الأولى (مليون ليرة لبنانية) من تقديم عائلة العميد المرحوم أحمد أبو زكي.

- الجائزة الثانية (750 ألف ليرة لبنانية) من تقديم بنك بيروت والبلاد العربية.
- الجائزة الثالثة (500 ألف ل.ل) من تقديم مدارس الليسيه ناسيونال 
- الجائزة الرابعة (250 ألف ل.ل) من تقديم مدارس الليسيه ناسيونال.
- الجائزة الرابعة الثانية (250 ألف ل.ل) من تقديم مدارس العرفان التوحيدية.

كما وزعت نسخ عن كتاب "توالي الحبر" ، تقدمة الإعلامي بسام براك على الفائزين العشر الأوائل، إضافة إلى نسخة مخصصة للمكتبة الوطنية، هذا وقدمت الجامعة الأنطونية مجموعة من الكتب للفائزين، إلى جانب شهادات التقدير التي حصلوا عليها.