النسائي التقدمي: تنقصنا الحقوق والعدالة .. لا التأهيل

الأنباء |

أصدر "الإتحاد النسائي التقدمي" بياناً جاء فيه: 

نبارك للشعب اللبناني ولادة الحكومة بعد هذا المخاض العسير وغير المبرّر على أمل أن تكون هذه التشكيلة على قدر آمال الشعب اللبناني بالإصلاح الجدي للنظام والتغيير الفعلي نحو الشفافية والصلاح في ادارة شؤون البلاد والعباد..

 كما نبارك لنساء لبنان تمثيلهن بأربع وزيرات بحقائب وازنة تمهيداً للمساواة، متمنين لمعاليهنّ مسيرة حافلة بالعطاء والانتاجية والصدق والشفافية في الادارة لما فيه خير هذا البلد وحقوق الانسان والمواطنات والمواطنين فيه.. 

واضاف: ولكننا نستهجن ونستنكر تسمية الوزارة المتعلقة بشؤون النساء، عنينا بذلك "وزارة التأهيل الاقتصادي والاجتماعي للشباب والنساء"، وما تعبر عنه هذه التسمية من قصورٍ ونقصٍ في الأهلية لدى من اقترحها!

وإنّنا إذ نؤكد اننا طالبنا من رفيقيْنا وزيريْ "اللقاء الديمقراطي" المطالبة بتغيير اسم الحقيبة، نؤكّد أنه لا ينقصنا التأهيل بل تنقصنا الحقوق، فقط الحقوق والعدالة الإجتماعية التي تمنحنا فرصاً متساوية لإبراز إمكانياتنا وخبراتنا وقدرتنا على تحسين الأداء في الشأن العام، وعندها تثبت الأيام من هم بحاجة للتأهيل بشتى انواعه..

وختم بيان "النسائي التقدمي" لرفاقنا الوزراء تمنياتنا بمسيرة تقدمية ناصعة في حقيبتيْ الصناعة والتربية كما عودونا تاريخياً، للوزيرات الدعاء بألا يفسد نظام المحاصصة إقدامهن ونيتهنّ الحقيقية للتغيير واحداث الفرق.. للحكومة الفلاح في مهامها الانقاذية الملحة .. وللوطن النجاة.