"نضال لأجل الإنسان": عدم إقرار قانون العفو العام يطرح علامات استفهام سياسية

08 نيسان 2020 11:46:36

صدر عن جمعية "نضال لأجل الإنسان" البيان التالي:

تطرح جمعية "نضال لأجل الإنسان" التي حملت ملف السجون منذ نشأتها، علامات استفهام حول الأسباب الحقيقية والدوافع التي يبدو أنها سياسية خلف عدم إقرار قانون العفو العام لغاية الآن. 

إن العفو الخاص منوط بحالات محددة متعلقة بأشخاص معينين، أما عندما نكون أمام حالة عامة فهذا الأمر يستوجب معالجة موضوعية، وخاصة كالحالة التي نحن بصددها اليوم، والتي تتطلب إخلاء سبيل أعداد كبيرة من الموقوفين الذين بغالبيتهم تستدعي العدالة خروجهم من السجن، او من المساجين الذين انقضت مدتهم وتأخر إطلاق سراحهم لأسباب مالية تتعلق بعدم قدرتهم على دفع الغرامات.

نحن أمام حالة استثنائية تستوجب خطوات استثنائية، بعيدة عن الحسابات السياسية الضيقة. نحن امام فيروس يجتاح العالم، والدول فيه تتخذ اجراءات للتخفيف من الإكتظاظ في السجون وغير السجون، وإن كل ذلك يؤكد ضرورة اعتماد العفو العام وليس الخاص الذي يحمل استنسابية، ولا يطال الموقوفين غير المحكومين.

إن جمعية "نضال لأجل الإنسان" وبمعزل عن أي اعتبارات سياسية تشدد على اعتماد المبدأ القانوني الموضوعي، وهو المبدأ الصحيح، كما تدعو كل الأطراف والكتل النيابية للإسراع في اقرار قانون عفو عام حفاظا على سلامة المساجين وعائلاتهم بعد خروجهم، ومنعاً لتفشي هذا الوباء في السجون ولاحقا في القرى والمناطق اللبنانية المختلفة.