مشهد الازدحام ينذر بالأسوأ ... المطلوب حالة طوارئ الآن

الأنباء |

مشهد مستغرب يتكرر على الطرقات وفي الاسواق اللبنانية منذ يومين، حيث تشهد العديد من المناطق زحمة سير مستهجنة رغم التعبئة العامة التي فرضتها الحكومة للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأمام هذا الواقع لا بد من رفع الصوت ودق ناقوس الخطر، كي لا تذهب كل الجهود التي تُبذل منذ شهر من قبل الدولة ووزارة الصحة والأحزاب والمجتمع الاهلي سدى.

ولا بد من وضع هذا الأمر برسم المعنيين، لا سيما مجلس الوزراء المدعو الى التشدد في فرض اجراءاته وصولا الى اعلان حالة الطوارئ.

وفي هذا السياق، كان لافتا تصريح وزيرة الاعلام منال عبد الصمد بعد جلسة مجلس الوزراء واعترافها بأن بعض المناطق لا تلتزم بقرار التعبئة، وعليه فماذا تنتظر الحكومة حتى تعلن حالة الطوارئ العامة لفرض حظر التجول بالقوة متى اقتضى الامر وحيث لا يلتزم المواطنين، خاصة وأن وزارة الصحة تحذر من الاسبوعين المقبلين، داعية الى رفع نسبة الالتزام بالحجر المنزلي.

صرخة جديدة تضعها "الأنباء" برسم المعنيين، مجددة الدعوة للبنانيين الى ضرورة التزام منازلهم من أجلهم ومن أجل أهلهم وأولادهم.