نادي الطليعة سلم مستشفى سبلين جهاز تنفس تحضيرا لمواجهة "كورونا"

أحمد منصور |

سلّم نادي الطليعة الرياض في شحيم، ظهر اليوم مستشفى سبلين الحكومي جهاز تنفس جديد تقدمة من الدكتورعباس شمس الدين، في إطار التحضير لمواجهة فيروس "كورونا". وجرت عملية التسليم في قسم الطوارئ في المستشفى، بحضور عضو لجنة الطوارئ في المستشفى الدكتور عبد الناصر الحاج شحادة،  الدكتور معن حداده، سمير أبوضاهر عن ادارة المستشفى، وكيل داخلية الحزب التقدمي الإشتراكي في اقليم الخروب الدكتور بلال قاسم، طبيب قضاء الشوف الدكتور بيار عطالله، وعن نادي الطليعة المحامي حسن شعبان وفادي دحروج. 

وتحدث بداية شعبان فقال: "ألله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه"، ان نادي الطليعة الرياضي في شحيم، يشكر السيد محمد عجور للجهود التي بذلها، ولكونه لعب دور الوسيط بين النادي ورجل العطاء الدكتور عباس شمس الدين، الذي وضع امكانياته بتصرف النادي، والمساهمة في مواجهة وباء كورونا في لبنان".

وختم شعبان بشكر السيد جمال الخطيب الذي قدم شرحا حول كيفية العمل على هذا الجهاز.


الحاج شحادة
ثم تحدث الدكتور عبد الناصر الحاج شحادة فشكر "نادي الطليعة وكل انسان خير في لبنان ومنطقة إقليم الخروب لتقديم المساعدات، وخاصة لمستشفى سبلين الحكومي، لأننا ملزمين باهلنا وبتقديم الخدمة الطبية، لهم ولكل المرضى في لبنان".

وأضاف: "لقد وضعنا حملة تبرعات لنكون جاهزين في حال ازدادت حالات الإصابة بفيروس "كورونا"، وكما يقال:" الشجرة المثمرة ترشق بالحجارة" ومن يتعاطى بالعمل الاجتماعي والخيري سيجد من ينتقده، لذا نقول من يريد الانتقاد فلينتقد، ولكن بشكل موضوعي وبناء لتطوير العمل، ومن يريد الانتقاد فلينتقد ولكن فليأت ويرى ماذا  نقدم".

وتابع: "نحن اليوم في المستشفى غير جاهزين لاستقبال حالات "كورونا"، ولكننا نتعامل مع المريض الذي نشك باصابته بهذا الفيروس، ونقدم له الخدمة الطبية اللازمة ونجري اتصالات بالنسبة للفحص وتحويله الى مستشفى الحريري في بيروت، ليتلقى الخدمة الطبية اللازمة. نحن اليوم سنشتري جهازا لفحص "كورونا"، لنجري فحوصات، ولكن حتى الان المستشفى ليس مختصا بالكورونا، ولكننا نهتم باي حالة مشكوك بها ونقوم بواجباتنا الطبية والصحية والوقائية لهذا المريض".
وختم: نشكر كل الجهود الخيّرة والناس وأصحاب الايادي البيضاء، ونأمل أن تساعدنا الدولة، وأن شاء الله بالتكاتف والتضامن نصمد وننتصر على فيروس "كورونا" وعلى من يصطاد بالماء العكر".


قاسم 
من جهته شكر وكيل داخلية إقليم الخروب في الحزب التقدمي الاشتراكي الدكتور بلال قاسم نادي الطليعة على مبادرته، داعيا إلى المزيد من التكاتف  والمساعدة لمواجهة هذه الأزمة"، وشدد على أهمية الدور الذي يلعبه مستشفى سبلين الحكومي على الخارطة الصحية في المنطقة"، مشيرا الى ان هذا الصرح  حلم به المعلم الشهيد كمال جنبلاط عندما قدم قطعة الأرض لبناء المستشفى في السبعينات، إلا ان هذا الحلم توقف بفعل جريمة إغتياله في العام 1977، فكان أن أكمل تحقيق حلمه رئيس الحزب وليد جنبلاط، ووضع حجر الأساس للمستشفى الرئيس الشهيد رفيق الحريري في التسعينات، ومن ثم تم تجهيز واستكماله بفعل الصناديق العربية والخيرين، الى ان باشر اعماله في العام 2006.