إتبعوا هذه الإرشادات لكي لا تقعوا ضحية المقرصنين

الأنباء |

صدر عن مفوضية المعلوماتية في الحزب التقدمي الاشتراكي ما يلي:


بالنظر للظروف الراهنة، ومع المخاوف من انتشار وباء كورونا، التي فرضت على الجميع الحجر المنزلي الطوعي، وإزدياد عدد مستخدمي الإنترنت، وبالتالي ترتب على هذه الزيادة إرتفاعا بنسبة مخاطر إختراق أجهزة الكومبيوتر أو الهواتف الذكية، نلفت الإنتباه الى ضرورة الحذر من وجود بعض البرامج المتطورة التي تساعد المقرصنين والمتخصصين على نصب أفخاخ رقمية لإختراق هذه الأجهزة، والتلاعب بالصور والفيديوهات عبر إستعمال برامج خاصة مثل Photoshop ، و DeepFake حيث يعمد المقرصنون بعد ذلك الى إضافة الضحية  على لائحة الأصدقاء على أحد مواقع التواصل الإجتماعي ( فايسبوك او تويتر... الخ ) أو عبر تطبيقات الهواتف (واتساب، فايبر، أو برامج الإجتماعات...الخ) ومنتحلين صفة نساء. ثم يعملون لاحقا على سرقة الصور والفيديوهات الخاصة أو تصوير ضحاياهم بأوضاع محرجة لابتزازهم بمبالغ مالية بعد تهديدهم بنشر الصور أو الفيديوهات على الإنترنت.

لذلك يهم مفوضية المعلوماتية في الحزب التقدمي الاشتراكي التنبيه إلى ما يلي:
ضرورة عدم الولوج إلى مواقع لم يتم الدخول إليها سابقاً.
عدم الاستجابة لدعوات وهمية قد تصلهم عبر الرسائل البريدية الالكترونية أو وسائل التواصل الإجتماعي من أفراد لم يسبق أن تواصلوا معهم من قبل أو غير معروفين.
القيام بإعدادات الخصوصية في البرامج المستعملة، لتوفير الحماية المطلوبة أثناء استخدام أجهزة الكومبيوتر.
التواصل مع مفوضية المعلوماتية في الحزب التقدمي الإشتراكي أو مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية وحماية الملكية الفكرية في قوى الأمن الداخلي في حال الوقوع ضحية إبتزاز هؤلاء وطلب المساعدة.


علماً أن الدورات التثقيفية التي سبق للمفوضية أن نظّمتها تضمنت شرحاً مفصلاً لتدابير الحماية الرئيسية المطلوبة.

إن الحذر مطلوب دائما عند استخدام برامج الإنترنت. وكما أن درهم وقاية خير من قنطار علاج، فالانتباه والحذر أكثر من مطلوب وضروري في هذه المرحلة وفي كل المراحل.