"واشنطن بوست": تطورات كثيرة وجراد.. والعالم مُنشغل بكورونا

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية مقالاً أعدّه الكاتب إيشان ثارور، تطرّق فيه إلى ما يحدث في العالم توازيًا مع تفشي جائحة "كورونا". ولفت الكاتب إلى "كورونا" يتحوّل نحو الدول الغربية، حيث ترتفع أعداد المصابين بشكل سريع، فقد شهدت إيطاليا ارتفاعًا حادًا في عدد الوفيات، فيما أغلقت ألمانيا حدودها مع عدد من الدول الأوروبية، كما رأى مسؤولون متخصصون بالصحة أنّ الأسوأ لم يأت بعد في أوروبا وأميركا الشمالية.  

وأوضح الكاتب أنّ هناك الكثير من التطورات المتسارعة في العالم، والتي لا يتابعها كثيرون بسبب انشغالهم بالأزمة الصحية، ولخّصها بما يلي:

-تتصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران العراق: بعد أشهر من اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، استهدفت مجموعة موالية لإيران هذا الشهر قاعدة عسكرية في العراق، ما أسفر عن مقتل أميركيين اثنين وجندي بريطاني، وقد ردّت الولايات المتحدة يوم الجمعة بضربات جوية استهدفت مواقع تابعة لكتائب "حزب الله" العراقية.

-إجراء الإنتخابات المحلية في فرنسا: أُجريت الدورة الأولى من الإنتخابات البلدية الفرنسية يوم الأحد، وشارك فيها أقلّ من 50% من الناخبين مع تفشي "كورونا"، وأظهرت النتائج الأولية تقدمًا لأحزاب يسار الوسط وأنصار البيئة أي "حزب الخضر". وهناك توقعات بإلغاء الجولة الثانية من التصويت مع الإغلاق التام في فرنسا.

-تكليف رئيس تحالف "أزرق أبيض" بيني غانتس بتشكيل الحكومة الإسرائيلية: كلّف الرئيس الإسرائيلي رئوفين ريفيلين رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق ومنافس بنيامين نتنياهو، بيني غانتس بتشكيل حكومة ائتلافية جديدة. ويتحالف الأخير مع عدد من الأحزاب من أجل الإطاحة بنتنياهو وتشكيل قيادة جديدة.

-إتفاق ضعيف بين روسيا وتركيا لوقف إطلاق النار في إدلب: على الرغم من سريان هذا الإتفاق، لكن من غير المعروف إلى متى يمكن أن يستمر، مع محاولة ضغط الجيش السوري على المنطقة. كذلك فالأوضاع الإنسانية التي تواجهها إدلب صعبة، إثر نزوح حوالى مليون مدني منها، وتشريد آخرين من منازلهم في الطقس البارد.

-في بوليفيا، يجري التخطيط لإجراء انتخابات جديدة في أيار بعد استقالة الرئيس إيفو موراليس إعلان استقالته من منصبه، إثر موجة احتجاجات عمّت البلاد.

-حذرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) مؤخرًا من تجمع أسراب الجراد الصحراوي في القرن الأفريقي، ما يمثل تهديدًا للأمن الغذائي. ولفت الكاتب إلى أنّ الحكومتين الأثيوبية والكينية تعملان على جمع العدد اللازم من الطائرات التي يمكن أن ترشّ أسراب الجراد بالمبيدات الحشرية حتى لا تفنى المحاصيل الزراعية.