الراعي: لا بدَّ من أخذ الحيطة بتجنُّب الخروج من المنازل إلاَّ لأسبابٍ قاهرة

وكالات |

أكّد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أنّه لا بدَّ من أخذ الحيطة بتجنُّب الخروج من المنازل إلاَّ لأسبابٍ قاهرة، والتَّجمُّعات، وبالجلوس الواحد بقرب الآخر بل على مسافة، والاستفادة من وسائل الاعلام الدِّينيَّة التي تساعدنا على الصَّلاة إلى الله في بيوتنا، كي يشفي المصابين بوباء كورونا، ويزيله من وطننا ومن العالم. فهو وحده كليّ القدرة والرَّحمة.

وقال في عظة قداس الأحد: "لقد كثُر الشَّرُّ في كلِّ مكانٍ، وكأنَّ الله غيرُ موجود، ولم يترك للبشريَّة وصايا ورسومًا كطريقٍ آمنٍ ليعيشوا بسلامٍ فيما بينهم. من هنا خطايا الحروب والقتل والتَّدمير، والظُّلم والكذب والخلاعة، والفساد وسرقة المال العامّ وأموال الغير، والكبرياء والحقد والبغض والانقسامات وسواها. فيجب الاتِّعاظ ممَّا جاء في الكتب المقدَّسة".

ورأى الراعي أنّه يجب أن نقرأ علامات الأزمنة في ضوء الكتب المقدَّسة وتعليم الكنيسة، مشيرًا إلى أنّ وباء كورونا من هذه العلامات، إنَّه دعوةٌ للعودة إلى الله، للتَّوبة، لمصالحته بعيش وصاياه ورسومه وتعليم إنجيله والكنيسة؛ ودعوةٌ للمصالحة في العائلة والمجتمع وبين الجماعة السِّياسيَّة؛ ودعوةٌ للمصالحة مع الذَّات بعيش واجب الحالة والمسؤوليَّة.