"فورين بوليسي": كورونا تفتك بالسياسيين.. ورئيس بخطر!

رأت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية أنّه على الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، أن يلتزما بالحجر الصحي، لا سيما بعد تواصل الأوّل مع مصابين، وإصابة زوجة ترودو بفيروس كورونا.

ولفتت المجلّة إلى أنّ ترودو سيبقى في العزل لمدّة أسبوعين بعدما جاءت نتيجة فحوصات زوجته إيجابية، فيما سجّلت كندا 120 إصابة، معظمها لأشخاص أتوا من خارج البلاد.

 وكما ترودو، يفعل نائب رئيس الوزراء الإسباني بابلو إغليسياس بعد إصابة زوجته وهي وزيرة المساواة إيرين مونتيرو بكورونا. ومن بين المصابين السياسيين أيضًا، وزيرة الصحة البريطانية نادين دوريز التي عزلت نفسها أيضًا. فيما قلّل ترامب من خطورة الفيروس ولم يعزل نفسه حتى الآن، على الرغم من لقائه مع أشخاص مشتبه بإصابتهم، إلا أنّه قال بعد لقائه رئيس الوزراء الإيرلندي إنهما لم يتصافحا.
كذلك فقد أصيب عدد من المسؤولين والنواب الإيرانيين بالفيروس، ومن غير المستغرب تفشيه بين السياسيين، بسبب لقاءاتهم واجتماعاتهم المستمرّة بحسب المجلّة التي أشارت إلى المعلومات التي تمّ تداولها عن الرئيس البرازيلي جايير بولسورنارو، عن أنّه مصاب بفيروس كورونا، لكنّ الأخير أوضح أنّ نتيجة الإختبار كانت سلبية.  

واعتذر المشرع الإسباني خافيير أورتيغا سميث في حزب فوكس اليميني الإسباني بعد مشاركته في مسيرة ضمت الآلاف من مناصري الحزب، حيث عانق وقبّل الكثيرين، وتبيّن بعد يومين أنّه مصاب بكورونا.

من جهته، قال النائب في البرلمان البريطاني أندرو بريدجين الذي يخضع للعزل بعد تواصله مع وزيرة الصحة لصحيفة الغارديان: "كان يجب إغلاق البرلمان قبل أسبوعين، فمجلس النواب مثل المطار، يقصده أشخاص من جميع أنحاء العالم". 

وأوضحت المجلّة أنّ ترامب البالغ من العمر 73 عامًا معرض جدًا للإصابة بفيروس كورونا.