توتر عسكري في العراق.. ضربات أمريكية على مقر للحشد الشعبي

وكالات |

أعلن الجيش العراقي أن "الضربات الأميركية التي استهدفت فصائل عسكرية موالية لإيران في العراق في ساعة مبكرة الجمعة أدت إلى مقتل خمسة جنود ومدني".

وقال الجيش في بيان أن "بين القتلى ثلاثة جنود واثنان من منتسبي فوج الطوارئ، مضيفا أن 11 مقاتلا عراقيا أصيبوا بجروح، إصابة بعضهم خطيرة". 

وكانت قد بدأت الضربات حوالى الساعة الواحدة صباح الجمعة، مستهدفة، وفق البنتاغون، خمسة مواقع تخزين أسلحة تابعة لقوات الحشد الشعبي.

وجاءت الضربات رداً على هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية مساء الأربعاء أدت إلى ثلاثة قتلى هم عسكريان أميركيان ومجندة بريطانية.

فيما الهجوم الذي وقع الأربعاء هو الهجوم الثاني والعشرون على منشآت أميركية في العراق لكن الأكثر دموية.

وتعرضت مكاتب دبلوماسية أميركية لهجمات وكذلك القواعد التي ينتشر فيها 5200 جندي أميركي في العراق.

كما استدعت وزارة الخارجية العراقية سفيري الولايات المتحدة وبريطانيا.

وسارعت الحكومة العراقية إلى إدانة الهجوم الصاروخي.

وقال الجيش العراقي إن الهجوم الاميركي انتهاك لسيادة العراق من شأنه أن يؤدي إلى "التصعيد وتدهور الحالة الامنية في البلاد ويعرض الجميع للمزيد من المخاطر والتهديدات".