هل ماتت بحيرة القرعون؟

25 كانون الثاني 2019 13:15:46

صحيح أن ملف أزمة تلوث نهر الليطاني باتت قضية رأي عام وواحدة من أهم القضايا المطروحة إعلاميا وتشريعياً، إلا أن ما سمعه اللبنانيون في حلقة "صار الوقت" مع الإعلامي مارسيل غانم ربما يكون جديداً ويستحق التوقّف عنده لمرارته وقساوته.
وأما السؤال الأهم الذي يمكن استخلاصه هو: "هل ماتت بحيرة القرعون ولم تعد قابلة للحياة؟".
جواب الخبير البيئي حبيب معلوف كان بنعم، لا بل ذهب أبعد من ذلك، مؤكداً الحاجة لإزالة سد القرعون بعدما باتت البحيرة مقراً لبكتيريا سامّة من الصعب معالجتها، معلناً أن كل السدود السطحية في لبنان باتت بلا فائدة.
نعم هذا كلام قيل أمام جميع اللبنانيين، بأن بحيرة القرعون ماتت، في ظل تأكيد من الدكتور كمال سليم المشهود له، على أنه لا علاج للبكتيريا الموجودة في البحيرة حتى اليوم.
وفي هذا الوقت لا تزال استراتيجية رفع الضرر والتلوث عن الليطاني تسير ببطء شديد في ظل غياب خطط جذرية لمعالجة مصادر التلوث.
وأما الأخطر والذي تبين في الحلقة هو عدم التنسيق بتاتاً بين الوزارات المعنية، لا سيما الصناعة والطاقة والبيئة.
وتكاد تبدو بارقة الأمل الوحيدة في هذا الملف هي الإجراءات التي تقوم بها مصلحة الليطاني على أمل أن تستمر ليبقى الملف حاضراً، وليستمر الضغط على المعنيين.
وأمام ما تضمنته الحلقة، لا سيما في ما يتعلق ببحيرة القرعون، هل ستتحرك وزارة البيئة ولو لمرة لاستخدام صلاحياتها واتخاذ قرارات جريئة؟