"ميدل إيست آي": هكذا وصلت قطع "درون" أميركية لـ"حزب الله"

نشر موقع "ميدل إيست آي" مقالاً عن اللبناني عصام حمادة الذي مثُل أمام القضاء الأميركي، بعد اتّهامه بتصدير قطع خاصّة بالطائرات بدون طيار، وتكنولوجيا متطوّرة من الولايات المتحدة الأميركية، إلى "حزب الله".

وبحسب الموقع فقد أقرّ حمادة بخرق القوانين الأميركية المتعلّقة بالتصدير، فيما يواجه شقيقه أسامة تهماً مماثلة.

من جهتهم، قال ممثلو الادّعاء إنّ الشقيقين حصلا على تقنيات متطورة للطائرات المسيّرة، وعلى معدّات من شركات أميركية، ومن بينها شركات تصنّع بوصلات رقميّة، كما حصلا على محركات، ومعدّات لتتبّع الطائرة المسيّرة، وذلك من عام 2009 إلى 2013، وأرسلاها بشكل غير قانوني إلى الحزب بالتعاون مع شخصٍ من آل برّو لم يجرِ توقيفه، ووفقاً لموقع "نيوز 24" في جنوب أفريقيا لأن هذا الأخير يحمل الجنسية البريطانية إلى جانب اللبنانية.

 وتُضيف المعلومات أنّ عصام حوّل أموالاً من لبنان إلى حساباتٍ مصرفيّة في جنوب أفريقيا بناءً على طلب شقيقه أسامة، وكان يعلم أن الأموال ستستخدم لشراء قطع ومعدّات لطائراتٍ مسيّرة.

وبعد إقراره في المحكمة، يواجه عصام السجن لمدّة خمس سنوات، فيما يُدرس طلب تخفيض العقوبة إلى 30 شهراً.

وكان أسامة حمادة قد أوقف في منزله الكائن في كيمبتون بارك في جنوب أفريقيا، أمّا شقيقه عصام فأوقف في مطار "أو آر تامبو" الدولي بعد وصوله اليه آتياً من بيروت.