الريس زار الراعي موفداً من جنبلاط: العلاجات يجب أن تكون بعيدة عن الشعبوية

الأنباء |

زار مستشار رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريس البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، في بكركي، موفدا من رئيس الحزب وليد جنبلاط، حيث تم البحث في اخر المستجدات الوطنية.

وقال الريس بعد اللقاء: "كلفني رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط  بزيارة البطريرك الراعي حاملا رسالة تأكيد على العلاقة التاريخية الثابتة والعميقة بين بكركي والمختارة واستمرار هذا التواصل بشكل دائم ومن دون انقطاع. وكانت مناسبة للتشاور مع صاحب الغبطة في أبرز المستجدات على المستوى الداخلي اللبناني ولا سيما على صعيد المشاكل العديدة التي تعتري الوضع الداخلي سواء بالنسبة للامراض المتفشية من جهة او للتحديات الاقتصادية والاجتماعية من جهة ثانية.

وأكدت مرة جديدة موقفنا الثابت من العناوين الاساسية المطروحة وضرورة إطلاق أوسع عملية إصلاحية في المجال الاقتصادي والكهرباء خصوصا والقضايا الاخرى، لأن الوضع الداخلي لم يعد يحتمل. وهناك حاجة ملحة للاسراع في الخطوات الاصلاحية كي لا تبقى الامور في حال من المراوحة وكي لا نستمر في هذه الدوامة التي تزيد من تفاقم الوضع السلبي على الصعيد الداخلي وتفاقم المشاكل للبنانيين جميعا. واستمعت الى وجهة نظر البطريرك ايضا من هذه الملفات وملفات أخرى. وكان تأكيد على اهمية التواصل واستمراره".

ورداً على سؤال عن الذي سيسمح اليوم بإصلاح جدي في الكهرباء، قال: "هو أولا، ان لبنان لم يعد يملك رفاهية الوقت. وثانيا، ان العلاجات التي يفترض ان تطبق في قطاع الكهرباء يفترض ان تكون بعيدة عن الشعبوية وقريبة الى المنحى العلمي والتقني. وأعتقد أن هناك توصيات عديدة للكثير من الخبراء واللجان المختصة لكيفية مقاربة هذا الموضوع لدفعه باتجاه اتخاذ الخطوات والحلول الأكثر استدامة وأقل كلفة. وللأسف المسار الذي تشهده حتى اليوم معاكس لهذا الخيار وهذا سيؤدي الى المزيد من المشاكل على المستوى الاقتصادي والمالي ولن يؤدي الى حل مشكلة الكهرباء. وكل الهيئات الدولية والصناديق والمؤسسات العالمية تؤكد ان مكمن العلة الاساسي في لبنان هو موضوع الكهرباء. لذلك، الحكومة مدعوة الى مقاربة هذا الموضوع. ومن المستغرب ان الخيارات التي وضعت في هذا المجال لا تتلاقى مع الخيارات الانسب. هي مجرد استنساخ لما ورد في حكومات سابقة ولم يكتب لها النجاح. لذلك، اذا لم نذهب باتجاه مقاربة جذرية جديدة بعيدة عن الحسابات الفئوية في ملف الكهرباء، سنبقى ندور في الحلقة المفرغة الامر المحبط للبنانيين ويتطلب علاجا سريعا من دون إبطاء".
 

وكان غرّد الريس عبر حسابه على "تويتر": "اللقاء مع البطريرك الراعي صباح اليوم بتكليف من رئيس الحزب وليد جنبلاط للتأكيد على عمق العلاقة مع بكركي لا سيما في ظل الظروف الصعبة في لبنان في هذه المرحلة".