الراعي: المطلوب قرار جريء.. وللتّعاطي بجدّية مع "كورونا"

وكالات |

ألقى البطريرك الماروني الكردينال مار بشاره بطرس الرّاعي عظة في أحد شفاء الأبرص، في بكركي، جاء فيها:

 

"يَرمُز البَرَص إلى الخطيئة التي تُشوِّه صورة الله في الإنسان: عقله وإرادته وقلبه. وهي كالبرص تنقُلُ عدوى الشَّرِّ بالمثل السَّيِّء. لكنَّ المسيح يَشفي منها بكلمة رحمته، عندما يطلبها التَّائب بإيمانٍ، وقلبٍ تائب. فأسَّس من أجل هذه الغاية سرَّ التَّوبة، ومَنَح الكاهن سلطان الحلّ والشِّفاء منها بإسم محبَّة الله الآب، ونعمة الإبن الفادي، وحلول الرُّوح القدس ناقل الحياة الجديدة.

 

مشكلة عالم اليوم أنَّه أضاع معنى الخطيئة والحسُّ بها، بسبب فقدان محبَّة الله والإنسان. فمَن يُحبُّ حقًّا، لا يُسيء إلى محبوبه. ومن يحبُّ الله لا يُسيء إليه، بل يتعمَّق في تعليمه ووصاياه، لكي يسلُكَ في طريق محبَّته. وكذلك من يحبُّ الإنسان لا يسيء إليه بل يحترم شخصه ومشاعره. لذا قال المكرَّم البابا بيوس الثَّاني عشر "إنَّ خطيئة هذا العصر هي فقدان معنى الخطيئة".

أسباب فقدان حسِّ الله ومعنى الخطيئة تعود إلى الجهل الدِّينيّ، والرُّوح الاستهلاكيَّة، والمادِّيَّة؛ وإلى العلمانيَّة التي تتجاهل الله،ومجانبة خلق الشُّعور بالذَّنب؛ وإلى النِّسبيَّة التي تَنفي وجود أفعالٍ غير جائزةٍ بحدِّ ذاتها؛ فإلى البرامج الهدَّامة التي تُقدِّمها وسائل التَّواصل الاجتماعيِّ؛ وما سواها.

 

أمَّا الخطيئة على الصَّعيد الاجتماعيِّ والسِّياسيِّ فهي النِّزاعات والعداوات والفساد الماليُّ، وسوء الأداء السِّياسيِّ البعيد عن تأمين الخير العامّ، وإهمال واجب السُّلطة واستغلالها رشوةً وسرقةً وهدرًا، والغنى غير المشروع. فكما أنَّ الخطيئة التي لا يَتوب عنها مرتكبها تَبلُغ به إلى الموت الرُّوحيِّ والهلاك، هكذا الخطيئة السِّياسيَّة تُفضي إلى هلاك صاحبها، وإلى إسقاط البلاد في أزماتٍ سياسيَّةٍ واقتصاديَّةٍ وماليَّةٍ واجتماعيَّةٍ كالتي يتخبَّط فيها اليوم لبنان وشعبه.

 

الأنظار تتَّجه إلى الحكومة لإنهاض البلاد من قعر هذه الأزمات. فالكلُّ ينتظر أن تبادر إلى الاصلاحات المطلوبة في الهيكليَّات والقطاعات، لاسيَّما وأنَّ العديد من الدِّراسات موجودةٌ وحلولها جاهزة: فالمطلوب قرارٌ سياسيٌّ جريءٌ لتنفيذها. وينتظر منها الشَّعب إجراء تعييناتٍ إداريَّةٍ على أساس الكفاءة، بعيدًا عن آفة المحاصصة، لكي تكسِبَ ثقة الشَّعب وشبيبة الوطن. وفيما نهنِّئها على قرار البدء باستكشاف وجود غاز ونفط، ينتظر منها الجميع المسارعة إلى البدء بإنشاء محطَّاتٍ ثابتةٍ لتوليد الطَّاقة الكهربائيَّة، والحدِّ من اللُّجوء إلى حلول مؤقَّتة، كانت لها غاياتها المعروفة. وينبغي أن تنظُر الحكومة إلى حال الشَّعب ومشكلته مع المصارف وقد أضحَوا متسوِّلين على أبوابها، ومع الصَّيارفة، ومع محال المواد الغذائية التي ترفع أسعارها من دون رقيبٍ أو حسيب او رحمة او صوت ضمير.

وفيما نشعر مع الحكومة والمسؤولين بثقل كلِّ هذه الأوضاع، فضلاً عن الهمِّ الأكبر بانتشار وباء كورونا الذي يُهدِّد سلامة المواطنين صغارًا وكبارًا، ويوجب معالجة دقيقة وتعاطياً أكثر جدية، نصلِّي إلى الله كي يعضُدَ المسؤولين ويُلهِمهم أفضل السُّبُل للخروج من الأزمة الاقتصاديَّة والماليَّة الخانقة؛ ونلتمس منه أن يحمي شعبنا من الجوع والعَوز والمرض، ولاسيَّما من وباء كورونا. فهو قديرٌ وسميعٌ ومجيب. له المجد والتَّسبيح والشُّكر الآب والابن والرُّوح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين".