اردوغان: لم نتلق أي نتيجة مرّضية بشأن إدلب

وكالات |

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه لم يتلق الدعم اللازم من الولايات المتحدة بشأن الوضع في إدلب، ويتوقع أن يناقش هذا الأمر مرة أخرى مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب. 

وقال أردوغان للصحفيين خلال عودته من أذربيجان: "لا يوجد دعم حتى الآن، وسنحتاج إلى إجراء محادثات مع ترامب مرة أخرى".

ونوه أردوغان، سابقا، إلى أن أنقرة "لم تتلق بعد نتيجة مرًضية في مفاوضاتها مع موسكو بشأن إدلب وهي مستعدة لبدء عملية عسكرية في هذه المنطقة"، السيناريو الذي وصفه المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، بأنه الأسوأ.

وأعلن لافروف في وقت سابق، أن تركيا لم تتمكن الوفاء بالعديد من الالتزامات الرئيسية لحل المشاكل بخصوص إدلب السورية. على وجه الخصوص، لم تفصل المعارضة المسلحة، المستعدة للحوار مع الحكومة في إطار العملية السياسية، عن الإرهابيين. بدوره، أدلى نائب رئيس تركيا فات أوكتاي ببيان أن البلاد قد أوفت بالتزاماتها في إدلب.

وفقًا للاتفاقية التي تم التوصل إليها في مايو/أيار 2017 في المحادثات التي جرت في أستانا من قبل ممثلي روسيا وإيران وتركيا، تم إنشاء أربع مناطق تخفيض التصعيد في سوريا. خضعت ثلاثة منها عام 2018 لسيطرة دمشق.

المنطقة الرابعة، الواقعة في محافظة إدلب وأجزاء من محافظات اللاذقية وحماة وحلب المجاورة، لا تزال غير خاضعة لحكومة الجمهورية. في الوقت نفسه، استولى إرهابيو "جبهة النصرة" على معظمها. في سبتمبر/أياول 2018، وافقت روسيا وتركيا في سوتشي على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب، حيث يوجد أكثر من عشر وحدات مختلفة.