الكورونا تحت قبة البرلمان... وعراجي يوضح المطلوب

الأنباء |

شغل موضوع كورونا اللبنانيين في الأيام الأخيرة الماضية بعد ظهور أول إصابة، حيث سارع اللبنانيون للتهافت على الصيدليات لشراء المعقمات والكمامات. وأسئلة كثيرة تُطرح، عما اذا كانت وزارة الصحة تتخذ الإجراءات اللازمة والكافية.

وفي إطار مواكبة عمل الوزارة عُقد إجتماع بين لجنة الصحة النيابية ووزير الصحة حمد حسن بحث في التدابير المتخذة لمواجهة هذا الفيروس.

وتوضيحاً لما جرى خلال الإجتماع، أكد رئيس لجنة الصحة النيابية النائب عاصم عراجي في حديث لـ"الأنباء" أنه جرى نقاش مستفيض مع وزير الصحة بحضور كل المعنيين بالجهاز الطبي في لبنان من نقيب أطباء المستشفيات، ممرضين وممرضات، الصليب الأحمر، نقيب الصيادلة، أصحاب المستلزمات الطبية وممثل عن منظمة الصحة العالمية، الذين قدموا خلال الإجتماع توصيات لوزير الصحة وذلك قبل توجهه إلى القصر الجمهوري لحضور إجتماع مجلس الوزراء. 

وقال عراجي: "تمنينا على وزير الصحة زيادة الإجراءات الإحترازية وزيادة أعداد المندوبين الصحيين في المناطق الحدودية، وذلك لأنه لا يوجد أعداد كافية لفحص القادمين سواء على المطار أو المرفأ والمصنع وغيرها من المعابر الحدودية"؛ معتبرا انه يمكن "تأمين مندوبين صحيين من وزارات لديها فائض من الموظفين، أو فتح المجال لفترة شهر أو شهرين لوضع أشخاص معنيين لديهم خبرة ومعرفة بهذا الموضوع في ظل القرار بعدم التوظيف".

وفي سؤال عمّا إذا كانت الإجراءات المتخذة في المطار كافية لمنع وصول حالات الكورونا إلى لبنان، قال عراجي: "أتتني أخبار كثيرة أجبرتني أن أزور المطار زيارة مفاجئة في الليل إطلعت خلالها على الإستمارات التي يقوم الواصلون من الدول الموبوءة بتعبئتها وكان هناك 4 إستمارات فقط في المطار"، مشيراً إلى أن "المشكلة هي أنه هناك خمس موظفين فقط يغطون مدة 24 ساعة وهم موجودون منذ ظهور فيروس "إيبولا" منذ ثلاث سنوات".