"ناشيونال إنترست": كورونا فصلت الصين عن روسيا... لكنّ تاريخهما يشهد!

نشرت مجلة "ناشيونال إنترست" الأميركية مقالاً للكاتب لايل جي جولدشتاين وهو أستاذ مشارك في معهد الدراسات البحرية الصينية في كلية الحرب البحرية الأميركية، أشار فيه إلى أنّ العلاقات الروسية الصينيّة تتطوّر، على الرغم من العوائق التي تعتريها أحيانًا.

ولفت الكاتب إلى أنّ روسيا أقدمت على إغلاق حدودها مع الصين التي تمتد على طول 4250 كلم، لمكافحة تفشي فيروس كورونا، الأمر الذي يشكل ضربة كبيرة للعلاقات التجارية بين البلدين.

وعلى الرغم من النكسة الإقتصادية، توقّف الكاتب عند أهمية العلاقات الأمنية بين الصين وروسيا، لا سيما إذا نظر أي متابع إلى التاريخ، وقال: "هل كان بإمكان الصين أن تحارب الولايات المتحدة إبّان الحرب الكورية من دون حصولها على مساعدة عسكرية من الإتحاد السوفياتي؟".

 وبحسب المجلّة، فقد كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال انعقاد مؤتمر فالداي في أوائل تشرين الأول 2019 أنّ روسيا تساعد الصين على بناء نظام إنذار ضد هجمات الصواريخ.

وعلّق المحلل والخبير العسكري في معهد الشرق الأقصى بموسكو فلاديمير بتروفسكي على إعلان بوتين عن التعاون الاستراتيجي مع الصين، مشيرًا إلى أنّ "التحالف العسكري بين روسيا والصين أصبح حقيقيًا وأنّ البلدين ينسّقان السياسات العسكرية".