في ذكرى 14 شباط 1984... يوم فُتح الطريق الى لبنان الجديد

نغم خداج |

في 14 شباط 1984، رجال صنعوا التاريخ وأعادوا لعيد الحب مجده. بقلوب مثل الصوان، وبعقيدة موحدة راسخة، رفعوا رايات الحق، عَلَتْ اصواتهم كأنشودة الحِدى، تحدوا، صمدوا، قاتلوا وانتصروا.

بيارق النصر ارتفعت خفاقةً، تحققت الأماني، استُرجعت أقدس المزارات، والأرض فتحت ذراعيها مستقبلة أشرف الرجال، وشقت صدرها محتضة أغلى الشهداء، في معركة سُطِّرت بأنقى الدماء، ورسمت أسمى لوحات البطولة والشجاعة، معركة تحرير الشحار الغربي.

واليوم، في هذه الذكرى السادسة والثلاثين، نتوجه الى الشهداء والأبطال، لنهديهم سلاماً وتحيةً تملؤها المحبة والافتخار، ونعاهدهم بأن نحافظ على مسيرتهم، مؤكدين لهم ان ما لم يستطع العالم ان يأخذه منهم بالحرب، لن نقبل ان يأخذوه بالسلم.

فانتصار الشحار هو انتصار لبنان السلم الاهلي وانتصار خيار السلام على الحرب، بعدما فتح الطريق الى بيروت والى لبنان الجديد.

الآراء الواردة في هذه الصفحة لا تعبّر بالضرورة عن رأي جريدة الأنباء التي لا تتحمل مسؤولية ما تتضمنه