حديفة: كل الكتل النيابية التي حضرت أمّنت النصاب.. والتغيير يكون بانتخابات جديدة

الأنباء |

رفض مفوض الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي صالح حديفة ما وصفه البعض بـ"تهمة" تأمين اللقاء الديمقراطي النصاب لجلسة الثقة التي انعقدت البارحة في المجلس النيابي.

وفي حديث له مع الصحافية جويس عقيقي على قناة الـ "أم تي في"، أوضح حديفة ان "جميع الأفرقاء الذين حضروا الجلسة  أمّنوا النصاب، معتبراً أن الاخرين دخلوا في مزايدات شعبية وحاولوا وضع الحزب التقدمي الإشتراكي في الواجهة للتلطي خلفه والتهرب من مسؤولية نصاب الجلسة؛ مشيراً بذلك إلى كتلتي القوات اللبنانية وتيار المستقبل اللتين كانتا أعلنتا المشاركة في الجلسة من اليوم السابق، ثم عند موعد الجلسة بادروا الى الإنتظار خارجا لوضع مسؤولية النصاب على عاتق الإشتراكي. وسأل عن "سبب طلب نواب الكتلتين المذكورتين الكلام في الجلسة لو لم تكن لديهم نية المشاركة فيها".

وبشأن موقف رئيس الحزب وليد جنبلاط من العهد، جدّد حديفة التأكيد على موقف الحزب الداعي لإنتخابات نيابية مبكرة تفرز مجلس نيابي جديد، وإحداث تغيير في السلطة السياسية وبالتالي التغيير في  منصب الرئاسة الأولى، وتساءل "أيجوز تغيير الطبقة والبقاء على النهج الأساسي الذي يسيطر على العهد؟".

وفي سؤال عن سبب محاولة حصار رئيس الجمهورية وتحميله المسؤولية، أوضح حديفة أن "المسألة ليست متعلقة بحصار شخص أو موقع، إنما على الجميع أن يتحمّل مسؤولية الملقاة على عاتقه".