لقاء لـ “النسائي التقدمي – بيروت ضمن حملة “لبنان بلا إدمان”

الأنباء |

في إطار حملة “لبنان بلا ادمان” التي أطلقتها جمعية الاتحاد النسائي التقدمي بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الصحة، نظم فرع بيروت في الإتحاد لقاء حواريا في فندق الموفنبيك، شارك فيه كل من مدير العناية الطبية في وزارة الصحة الدكتور جوزيف الحلو ، مديرة البرنامج الوطني للوقاية من الإدمان في وزارة الشؤون الاجتماعية أميرة ناصر الدين، رئيس الاتحادين اللبناني والعربي للتاي بوكسينغ سامي قبلاوي، بحضور ممثل رئيس “اللقاء الديمقراطي” النائب تيمور جنبلاط عضو اللقاء النائب فيصل الصايغ وعقيلته السيدة مهى، عضو مجلس قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي لمى حريز، مفوضة العدل في الحزب سوزان اسماعيل، الحاج جميل بيرم، اعضاء من مفوضية الشؤون النسائية في الحزب وفد من الهيئة التنفيذية ومسؤولات المناطق في الاتحاد، مسؤولة الشؤون النسائية المركزية في حركة امل سعاد نصرالله، ممثلين عن المجلس المذهبي الدرزي والمجلس النسائي اللبناني، وفعاليات حزبية وسياسية وتربوية واجتماعية.

بعد النشيد الوطني، تحدثت مسؤولة فرع بيروت في الإتحاد نضال عساف ابو ضرغم مرحبةً، ولفتت الى ان “معالجة الادمان ليست مهمة مستحيلة اذا تضافرت جهود المجتمع المدني بدءا من الاسرة الى المراكز التربوية والصحية والاجتماعية وصولا الى الوزارات المعنية”.
ثم تولت مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد فريال المغربي يحيى ادارة اللقاء، حيث تحدث د. حلو، فأكد على تفشي ظاهرة الإدمان من خلال عدد الحالات التي ترصدها وزارة الصحة سنويا وكثرتها وخصوصا بين الفئات العمرية الشابة، واعتبر ان “الاسباب الرئيسية تعود الى التفكك الاسري والمجتمع وتردي الاوضاع الاقتصادية”.

بدورها استعرضت ناصر الدين انواع الادمان ومخاطره، وركزت على المؤشرات والوسائل التي اتخذتها وزارة الشؤون في حملتها لمكافحة الادمان.

وكانت شهادة حية من السيدة زينب إدلبي عرضت خلالها تجربتها طارحة لما يتعرض له المدمن من صعاب وكيفية تخطيها .

ثم تناول قبلاوي حالات استطاع معالجتها عبر الرياضة بما لها من دور في تعزيز الثقة بالنفس.

واختتم اللقاء بحفل كوكتيل.