"التقدمي" في ذكرى الفطايري: سنبقى منحازين لقضايا الناس ونسعى لقيام نظام سياسي مدني

الأنباء |

صدر عن الحزب التقدمي الإشتراكي البيان التالي:

في هذا الزمن الصعب المثقل بالأزمات على كل الصعد، نستعيد في ذكرى اغتيال الشهيد أنور الفطايري نضالاته متنقّلاً في صفوف الطلاب والشباب اللبناني، طليعياً في منظمة الشباب التقدمي، رافعاً شعلة الحركة المطلبية الاجتماعية والإقتصادية والمعيشية التي تعود ظروفها القاسية اليوم لتضيّق فسحة العيش على الناس، في ظل إمعانٍ من فريق الحكم على ضرب كل فرص الإنقاذ عبر الإصرار على إدارة السوء عينها في ملفات الهدر والقبض على القطاعات الأساسية.

كما نستذكر أنور الفطايري مناضلاً في الحزب إلى جانب ثلّة من الرفاق الذين ما بخلوا في زمن المواجهات ولم يؤخّروا جهداً في سبيل حماية عروبة لبنان واستقلاله؛ ليشكّل في ما بعد لولب العمل من أجل عودة المهجرين وتكريس الحياة المشتركة الواحدة في الجبل فوق كل الجراح التي خلّفتها الحرب الأهلية. وفيما اليوم تعلو بكل أسف أصوات نبش القبور من جديد؛ فإننا نعلن أكثر من أي وقت مضى التمسك بالمصالحة التي كان أنور الفطايري عمل لها؛ وأرساها لاحقاً الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير ورئيس الحزب وليد جنبلاط في الجبل بوجه كل النافثين الجدد في نار الفتنة والحقد.

في ذكرى اغتياله؛ كل التحية لروح الشهيد أنور الفطايري؛ وسيبقى الحزب منحازاً على الدوام الى كل ما ناضل لأجله؛ منحازاً لقضايا الناس وهموم الشباب وتطلعاتهم إلى الوحدة الوطنية والعيش المشترك؛ ساعياً على الدوام فوق كل قيود النظام الحالي إلى قيام نظام سياسي مدني يحترم حقوق المواطنين في إطار واضح من المساواة والعدالة الاجتماعية.