مصادر القوات: المواقف الخارجية متعاونة شكلاً مع هذه الحكومة لا مضموناً

06 شباط 2020 08:22:00

أكدت مصادر القوات اللبنانية أنّ "موقفها من الحكومة الجديدة لا ينطلق من قاعدة مُهادنة الحكومة أو التهجّم عليها، بل إنّه مرتبط بنظرة واقعية الى الوضع الراهن، إذ إنّ أيّ مقاربة تنطلق من أنّ الأولوية في هذه المرحلة للأزمة الإقتصادية - المالية التي تعلو ولا يُعلى عليها".

وأشارت المصادر في حديث لـ"الجمهورية" الى أن "هذا التوجّه القواتي غير مرتبط بأيّ موقف خارجي، بل نابع من قراءة القوات"، لافتة إلى أنّ "المواقف الخارجية متعاونة شكلاً مع هذه الحكومة لا مضموناً. أمّا نظرية العزلة الداخلية فليست واقعية بالنسبة الى القوات، إذ إنّها غير مُستفردة وكأنّ كلّ الطبقة السياسية في مكان والقوات في مكان آخر، فالحزب التقدمي الإشتراكي وتيار المستقبل غير مُشاركين في الحكومة أيضاً، أمّا على المستوى الشعبي، فإنّ المنتفضين جميعاً هم ضد الحكومة".

وأضافت المصادر: "لن تعتمد القوات المعارضة الشاملة، أمّا دعوة اللبنانيين الى العصيان فغير مطروحة لديها حالياً، فهي لن تستبق إرادة الناس، وسينحصر عملها التغييري ضمن المسارات والمؤسسات الدستورية".

وذكّرت المصادر القواتية بأنّ "القوات كانت تحذّر وتنبّه ممّا وصلنا اليه، في وقتٍ كانت الأطراف المُمسكة بالحُكم (الثنائي الشيعي، العهد والتيار الوطني الحر وتيار المستقبل) تتهكّم على معارضة القوات و"تَستلشِق" بالوضع الإقتصادي والمالي.

واعتبرت المصادر أنّ "القوات أدّت واجبها، إلّا أنّ الأكثرية الحاكمة رفضت التجاوب مع دعواتها. وتقول: "ماذا تستطيع القوات أن تفعل أكثر من ذلك؟ لقد حذّرت ونبّهت ودعت وطالبت وصَعّدت وعارضت".