بيان صادر عن مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية

25 كانون الثاني 2020 13:37:33

أصدر مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية بياناً أوضح فيه التالي: " تنشر وسائل اعلام مكتوبة وتبث وسائل مرئية ومسموعة ومواقع الكترونية من حين الى آخر كلاماً ومواقف تنسبها الى رئيس الجمهورية ميشال عون تارة باسم "مقربين من الرئيس" وتارة أخرى باسم "فريق الرئيس" وطوراً باسم "زوار الرئيس" تتضمن معلومات غير صحيحة حيناً وغير دقيقة أحياناً.

ويؤكد مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية أن أي كلام لا يصدر عن الرئيس مباشرة أو من خلال مكتب الاعلام لا يمكن الاعتداد به أو الاستناد اليه وترويجه.

ويهيب مكتب الاعلام مجدداً بوسائل الاعلام، العودة اليه للتدقيق في أي موقف منسوب الى الرئيس عون حفاظاً على الصدقية من جهة وعلى دقة الخبر من جهة أخرى لا سيما في الظروف الراهنة حيث تكثر التسريبات والشائعات والأخبار الملفقة لأسباب لا تُخفى على أحد".

وكانت صحيفة "الشرق الأوسط" نقلت، أمس، عن زوار الريس عون تأكيده أنه عازم على تطبيق المادة 65 من الدستور التي تنص على التصويت لاتخاذ القرارات في الحكومة إذا لم يتوفر الإجماع، مشددا على أنه لن يقبل بعد اليوم بأن يكون طلب الإجماع سببا لعرقلة المشاريع، معتبرا من جهة أخرى أن الأزمة المالية التي تضرب لبنان هي مسؤولية مشتركة بين حاكمية مصارف لبنان ووزارة المال.

ولاقى هذا الموقف رداً من الرئيس سعد الحريري الذي علق على الكلام المنسوب للرئيس عون بالقول: " ليتذكّر رئيس الجمهورية المحميات التي تخصّه وتخصّ تياره السياسي، محميات الكهرباء والجمارك والفساد في القضاء وسواها".

أما وزير المالية السابق علي حسن خليل فرد بالقول: "يعرف الجميع ان وزارة المال اعادت الانتظام للمالية العامة بعد 13 سنة من عدم اقرار موازنات، واعدت مشاريعها وفق توازن يراعي الواقع، لكن الانفاق الذي تقرر في مجلس الوزراء مجتمعا على وزارات العجز الدائم ولسنوات طويلة مثل الكهرباء، رفع الانفاق الى ما لا تحتمله الخزينة، وتفخر الوزارة انها لم توافق على اي انفاق خارج الآليات القانونية وبتوقيع فخامة الرئيس".