الراعي: نصلي كي تكسب الحكومة ثقة الشعب

الأنباء |

 

واصل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي تلاوة صلاة المسبحة الوردية على نية لبنان، في كنيسة الصرح البطريركي في بكركي.

وفي مستهل الصلاة، ألقى الراعي تأملًا روحيًا، قال فيه: “أحيي جميع الحاضرين هنا والذين يتابعوننا عبر وسائل الإعلام في كل أنحاء العالم. لاشك أن لوسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي أهمية كبرى بحيث أنها تجمعنا مع المؤمنين حول الصلاة على نية لبنان، ولكن من المؤسف أنها تُستعمل من جهة أخرى لغرض الإساءة والتخاطب المهين والسيء حيث ينعدم الاحترام، في حين تعتبر الكنيسة وسائل الإعلام عطية ثمينة من الله للبشر من أجل التواصل، وقد جعلناها نحن في لبنان وسيلة للانقسام والاساءات”.

وأضاف: “نصلي كي تبقى وسائل الإعلام وسيلة للتواصل البناء ولنشر الحقيقة، وندعو للكف عن استعمالها للإساءات والشتائم وللعمل وفق القاعدة الذهبية للإنجيل المقدس: “إفعلوا للناس ما أردتم أن يفعله الناس لكم”، متابعًا: “كما نذكر في صلاتنا الإعلاميين الذين يخاطرون بسلامتهم ويضحون من أجل القيام بواجبهم المهني في نقل الحدث والخبر، وقد شهدنا سلسلة اعتداءات عليهم. إننا نرفض ونشجب التعرض لهم وكل شكل من أشكال الاعتداء عليهم، ونطالب بتقديم كل الاحترام للإعلاميين أينما تواجدوا”.

وختم الراعي: “لا ننسى أن نذكر في صلاتنا الحكومة الجديدة، كي بيارك الله عملها وكي تستطيع أن تنقذ لبنان من أزماته ومعاناته المستمرة منذ سنوات، ولكي تكسب ثقة الشعب اللبناني المنتفض منذ مئة يوم، والذي فقد الثقة بكل الطبقة الحاكمة”.