"مكتب الثقافة-الشويفات" يفتتح دورة الشهيد أبو فخر في المدرسة الحزبية

الأنباء |

إفتتح مكتب الثقافة ضمن وكالة داخلية الشويفات – خلدة في الحزب التقدمي الإشتراكي أعمال المدرسة الحزبية – دورة الشهيد علاء أبو فخر، بحضور مفوض الثقافة فوزي أبو ذياب، وكيل الداخلية مروان أبي فرج، والدة الشهيد علاء ابو فخر، ممثل مفوض الثقافة فراس زيدان بالإضافة إلى عددٍ من الحزبيين والمنتسبين.

أبي فرج
استهلّ أبي فرج كلمته بالترحيب بالحضور متحدّثاً عن معنى التحية الحزبية وكلمة رفيق التي تجسّد أسمى وأرقى التوصيفات الأخلاقية للعلاقة بين التقدميين مؤكداً أنها تتضمن قيمة روحية وأخوية تجسد العطاء والتضحية من أجل الأخر.

كما أشار الى أهمية الإلتزام بفكر الحزب وتعاليمه وما فيه من ارتقاء بالإنسانية والتضحية قائلاً: "الحزب ليس فقط خدمات، بل هو عائلة واحدة متماسكة منذ أسسه المعلم الشهيد وحتى اليوم، والقائم على الجدية والإلتزام بالمبادئ  والفكر والقيم السامية".

وتابع: "تكريماً للشهيد علاء أبو فخر  تم تسمية دورتكم بإسمه، فالتضحية ثقافة وثقافة التضحية من اخلاقيات التقدمي الاشتراكي، وهذا ما تجسد في سلوك الشهيد علاء الذي أحب مدينته الشويفات وعمل مع أهله في سبيلها وتربى على مبادئ سليمة". 

أبو ذياب
بعدها ألقى ابو ذياب محاضرة بعنوان "فكر الحزب التقدمي الإشتراكي"، قائلاً أن شهادة الرفيق علاء أبو فخر أخذت بعداً إنسانياً من التضحية والوفاء، بعد أن قدّم روحه من أجل التغيير في لبنان الذي حلم به، موضحاً أن هذه هي سلوكيات المناضل الحزبي ومؤكداً في الوقت عينه أن الرفيق علاء كان من المناضلين المؤمنين بالفكر التقدمي ومن الملتزمين بقيم الحق والعدالة.

ثم تناول ابو ذياب مفهوم الفكر السياسي للحزب، انطلاقا من الاسم وما يتضمه من معاني، واتجاهات اجتماعية واقتصادية وسياسية وبيئية ترتبط بالإنسان جوهر الوجود.

واستطرد محاضرته معرّفاً بالتقدمية وارتباطها بالعلم وبمقتضيات الاختبار البشري، موضحاً التزام الحزب بالفكر الاشتراكي ومتطلبات عمل الدولة العادلة، وضرورة البحث في اعادة توزيع الثروة وتوفير الضمانات الاجتماعية وتحقيق العيش الكريم. 

وتحدّث ابو ذياب عن المواضيع التي سيتم تناولها في الحلقات المقبلة ومنها: (مدخل الى ميثاق الحزب، قراءة في ابرز محطات الحزب النضالية، النظام الداخلي والدستور ومؤسسات الحزب الرافدة، عروبة الحزب التقدمي الاشتراكي، 
وجلستي تدريب حول تنمية مهارات الريادة والعمل المباشر). 

كما وتضمنت الجلسة حوار بين المشاركين ونقاش فكري معمق.