حديفة: المطلوب حكومة تعيد الحد الأدنى من ثقة المواطن بالدولة

الأنباء |

شدد مفوض الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي صالح حديفة على ضرورة تشكيل حكومة تعيد الحد الأدنى من ثقة المواطنين بالدولة، لأن الشعب اللبناني هو الخاسر الأول والوحيد في ظل التأخير في التأليف بسبب عراقيل الساعات الأخيرة والشروط والشروط المضادة ولعبة المحاصصة بين أفرقاء اللون الواحد، معتبراً أن الفريق الذي يشكل الحكومة يتجاهل ما حصل بعد 17 تشرين؛ ويتصرف كأن لا إنهيار اقتصادياً ولا أزمة مالية ومعيشية.

وفي حديث لمحطة mtv أوضح حديفة أن الرئيس المكلف حسان دياب كان تواصل مع رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط بهدف النقاش في مسألة التمثيل الدرزي في الحكومة؛ وتم إقتراح عدة أسماء ما لبث أن تراجعوا عنها، وجنبلاط بحكم موقعه التمثيلي للغالبية العظمى من طائفة الموحدين الدروز كان أول من طالب بالحق التمثيلي للطائفة؛ كما إقترح اسماً تكنوقراط انطلاقاً أحقية التمثيل الطبيعي لكل المكونات في ظل النظام الطائفي القائم في لبنان، لكن الأمور سارت بإتجاه مختلف. 

وعن إمكانية مشاركة "التقدمي" إذا ما تم تكليف شخصية أخرى بتأليف الحكومة، إستبعد حديفة التوجه لتكليف شخصية أخرى، وأكد أن الأمور مرهونة بالتطورات في حينها.