حماده رعى حفل تكريم "اليونيسيف" في مدرسة وطى المصيطبة بعد ترميمها

الأنباء |

رعى وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده الحفل التكريمي الذي أقامته مديرة مدرسة وطى المصيطبة الرسمية المختلطة السيدة عطاف سيف في حرم المدرسة، لمنظمة اليونيسف لشكرها على إنجاز ترميم المدرسة ، وذلك في حضور ممثلة اليونيسف كاتيا  مارينو ومستشارة الوزير الدكتورة جنان شعبان ووكيل داخلية الحزب التقدمي الإشتراكي في بيروت باسل العود، ورئيس المنطقة التربوية في بيروت محمد الحمصي ، وممثل عن نائب بيروت نزيه نجم ومختار المنطقة رفعت الزهيري ومسؤولة الترميم المهندسة  ريم بدران والمهندسين المشرفين على المشروع، وفاعليات من المنطقة وأفراد الهيئة الإدارية والتعليمية في المدرسة.

بدأ الإحتفال بإنشاد كورال المدرسة لمجموعة من الأغاني باللغتين العربية والفرنسية من وحي المناسبة. ثم تحدثت المديرة السيدة عطاف سيف فأشادت بالوزير حماده ومؤازرته الدائمة للمدرسة ودعمه الشامل للتعليم الرسمي. وشكرت فريق اليونيسف الذي قام بعملية الترميم وقدرت أعمال المنظمة الإستثنائية في خدمة الأطفال وخاصة النازحين منهم.

ثم تحدث الوزير حماده ، فأشاد بالمديرة وشكر اليونيسف على وفرة تقديماتها كذلك نوه بفاعليات المنطقة، وتمنى التوفيق والعطاء الدائم للهيئة التعليمية في المدرسة. وقال : في الأزمنة الصعبة والظروف الطارئة نجد منظمة اليونيسف في طليعة المندفعين للوقوف إلى جانبنا، في ميادين تأمين التعليم والعناية بالصحة وبالشأن الإجتماعي، بالتنسيق مع الوزارات  والمؤسسات الوطنية.

وها نحن اليوم نجتمع في محطة من المحطات الكثيرة التي كانت محور تعاوننا مع اليونيسف، وهي مدرسة وطى المصيطبة الرسمية التي تم ترميمها وتأهيلها لتعود إلى لعب دورها بكامل خدماتها، ولتقدم العلم للتلامذة اللبنانيين والنازحين، بصورة جميلة وفاعلة، وقد لبست حلة جديدة وأصبحت أقسامها مجددة ومستعدة لتوفير الخدمة للمتعلمين والمعلمين والمشرفين الإداريين على السواء.

وبدورها أثنت ممثلة اليونيسف كاتيا مارينو على الجهود التي بذلت من جانب فريق العمل في المنظمة وكذلك من المديرة، وأشادت بلفتتها الكريمة وتقديرها لهذا العمل الذي تفتخر به وتثمن إنجازات الفريق.

ثم جال الحضور على المبنى مقدرين للمنظمة وفريقها جهودهم.

وانتهى الإحتفال بحفل كوكتيل أقامته المدرسة على شرف الحضور.