"الشباب التقدمي": ملاحقة عصام خليفة محطة سوداء جديدة ضمن سياسة كمّ الأفواه

الأنباء |

أصدرت منظمة الشباب التقدمي البيان التالي:

تستغرب منظمة الشباب التقدمي أمر هذا النظام المتحكم باللبنانيين والقابض على حياتهم بكل تفاصيلها. فبعد استقباله للعملاء والملاحقين في دول العالم، ينصرف الى ملاحقة النقابي الدكتور عصام خليفة ليضيف هذا العهد إلى سجله المليء بملاحقة أصحاب الرأي الحر محطة سوداء جديدة على طريق فرض سياسة كمّ الأفواه.

وإذ تؤكّد منظمة الشباب التقدمي ضرورة ضمان استقلالية القضاء ونزاهته ووقف كل التدخلات السياسية فيه لكي يكون الحصن الحامي لكل أصحاب الكفاءة والرأي الحر كالدكتور خليفة المشهود له بتاريخه الأكاديمي في الجامعة اللبنانية وبمسيرته النقابية والمهنية؛ تدعو المنظمة كل الشباب اللبناني الحر الى أوسع حملة تضامن مع الدكتور خليفة حماية لما تبقى من الجامعة اللبنانية واستقلاليتها ولما يمكن حمايته من الحريات والقانون في هذا البلد المثقل بالمصالح الفئوية التي اطبقت على شؤون العباد ودمرت البلاد.

كما تدعو المنظمة هذا العهد الذي استباح استفراداً في قرارات البلاد وسياسته، الى الانصراف الى تشكيل حكومة إنقاذ بدل من حكومة فارغة المضمون؛ فإذا كان أول الغيث هو عودة حملة الاستدعاءات والملاحقات فما من شيء يبشر بخير حلحلة الأزمات وتلبية تطلعات الشباب.