الثلوج قطعت طرقا مختلفة في راشيا والجرافات تعمل على فتحها

عارف مغامس |

وقعت قرى راشيا البقاع الغربي تحت تأثير العاصفة الثلجية التي تكتسح لبنان فتساقطت الثلوج في قرى دير العشاير وينطا وبكا ولبايا  وراشيا وعين عطا وعيحا وكفرقوق والسلطان يعقوب  ومشغرة وميدون، كما هطلت أمطار غزيرة في القرى الاقل ارتفاعا والتي بدأت باستقبال الثلوج خلال ساعات ما بعد الظهر.

وبدأت الجرافات التابعة لوزارة الأشغال في مركزي ينطا وعين عطا بفتح الطرق وتسيير آلياتها للتخفيف من كميات الثلج المتوقع تراكمها بكثافة خلال ساعات الليل باشراف عناصر مراكز جرف الثلوج ومتابعتهم بحسب ما أفاد رئيسا مركز ينطا وعين عطا في جرف الثلوج هشام سلامة واحمد الساحلي، اضافة إلى قيام عناصر تلك المراكز ومركز عيحا برش الملح على الطرقات، واغاثة عدد من المواطنين الذين علقت سياراتهم على الطرق الجبلية التي لا تزال سالكة أمام السيارات الرباعية الدفع والمجهزة بسلاسل معدنية.في وقت افيد عن قطع طريق ينطا بكا دير العشاير.

ميدانيا أوعزت وكالة داخلية البقاع الجنوبي في الحزب التقدمي الإشتراكي الى مدراء الفروع والمسؤولين الحزبيين بضرورة متابعة أوضاع القرى التي اجتاحتها الثلوج والأمطار للمساعدة في فتح الطرق والتنسيق مع البلديات والجهات المختصة خصوصا فتح طرق المستوصفات والمستشفيات ومساعدة ذوي الحاجات وتأمين الأدوية والاحتياجات الضرورية والإبلاغ عن الحالات الطارئة للتصرف واتخاذ التدابير اللازمة بناء لتوجيهات مفوضية الشؤون الداخلية في التقدمي وعضو اللقاء الديمقراطي النائب وائل أبو فاعور الذي يتابع تداعيات العاصفة مع الجهات المعنية.

وفي سياق متابعة العاصفة أكد رئيس اتحاد بلديات جبل الشيخ صالح أبو منصور أن غرفة العمليات التي اطلقها الاتحاد في العاصفة الفائتة والتي وضعت خطا ساخنا لمتابعة حالات الاغاثة، باتت بجهوزية تامة عبر آليات الاتحاد المجهزة وشرطة البلديات وعدد من المتطوعين الذين استنفروا لمواكبة العاصفة ووضعوا انفسهم بتصرف الاتحاد، مشيرا الى أن الجرافات فتحت الطرق الى مواقع الجيش اللبناني في جرود راشيا وعيحا لافتا الى أن عمليات الاغاثة بدأت منذ ساعات الظهر وتم مساعدة بعض العالقين عبر سيارات الاتحاد رباعية الدفع، ولفت الى أن دوريات الشرطة جاهزة للتدخل عند أي طارىء.

وكانت آليات الإتحاد عملت على تنظيف بعض الاقنية على طريق راشيا وبالقرب من مطعم مشهور حيث ارتفع منسوب المياه التي أغرقت الطريق الرئيسة الذي يشهد حركة مرور كثيفة للبرادات والشاحنات باتجاه الجنوب والبقاع بسبب انقطاع طريق ضهر البيدر اضافة الى اعمال صيانة بعض الحفر التي قد تتسبب بحوادث  نتيجة امتلائها بالمياه.

وأكد نائب رئيس اتحاد بلديات قلعة الإستقلال عصام الهادي متابعة العاصفة بالتنسيق مع رؤساء بلديات المنطقة وجهاز قائمقامية راشيا ومع مراكز الدفاع المدني ومراكز قوى الامن الداخلي في نطاق بلديات الاتحاد وبمتابعة من رئيسه فوزي سالم ، مشيرا الى أن شرطة اتحاد البلديات تواكب عمليات الاغاثة وفتح بعض الطرق بالتنسيق مع فرق الأشغال اضافة الى متابعة شؤون النازحين الذين يرزحون تحت وطأة العاصفة ويواجهون الثلوج والامطار والعواصف بالحد الأدنى من التدفئة والمؤن، لافتا الى ان الاتحاد وزع كميات من الملح على عدد من البلديات ورش كميات على الطرق. 

وتراكمت كميات كبيرة من الثلوج على مرتفعات جبل الشيخ  وتلاله وتعتبر طريق ينطا - الدير مقطوعة بسبب الثلوج الكثيفة المترافقة مع رياح شديدة وتدن كبير بدرجات الحرارة.

واستنفرت البلديات لمتابعة شؤون القرى بحسب ما اكده عدد من رؤساء بلديات المنطقة استعدادا لمواجهة العاصفة الثلجية.

إلى ذلك اقفلت جميع ثانويات ومدارس ومعاهد راشيا الرسمية والخاصة ابوابها بناء لقرار وزير التربية مروان حمادة، في وقت استبعد فيه عدد من المدراء أن تفتح ابواب المدارس بسبب تراكم الثلوج في كل قرى قضاء راشيا.