حمادة: ما يحصل اليوم هو للثأر من كل من يعارض عون وباسيل

الأنباء |

رأى عضو اللقاء الديمقراطي النائب مروان حمادة أن "ما يحصل اليوم هو ثأر من كل من عارض او يعارض (الرئيس) ميشال عون و(الوزير) جبران باسيل في سعيه الى الرئاسة"، وأكد أنه "يحق للدروز بوزير في حكومة من 14 وزيراً؛ ويحق لهم بوزيرين في حكومة من 20، وكذلك بإثنين في حكومة من 16 وزيرا"، وموضحا انه "في حكومة من 22 وما فوق يحق لهم بإثنين وبثلاثة"، مشددا في هذا المجال على ان من يتحمل مسؤولية التركيبة المقترحة للحكومة الجديدة "هو ميشال عون وباسيل ودياب الملحق بهذه القصة".

وأضاف حماده: "إذا كان دياب سيقبل بهذه الصيغة فليتحمل المسؤولية، لأننا لم نفتح عليه حربا ولم نهاجمه، وقد نبّهه وليد جنبلاط البارحة لعدم الاصغاء الى ما يقوله صهر العهد الذي تتواجد شياطينه في كل مكان والذي خرب الدولة ومازال مستمرا في تخريبها".

ولفت حماده في حديث لمحطة "أم تي في" الى ان "جنبلاط حذرهم من مغبة احتقار الدروز، كما انه سيكون لشيخ العقل في اجتماع المجلس المذهبي الاسبوع المقبل كلام مشابه ايضا"، لافتا الى "اننا كنا وما زلنا اول الداعين الى نظام لا طائفي".

 ورأى حماده أن "حزب الله يهيمن على باسيل"، وقال: "نحن عتبنا على عون وباسيل انهما اصبحا مجرد قناع وغطاء لسياسة الممانعة في لبنان".

وذكّر حماده الرئيس سعد الحريري "بأننا لم نخرج من الحكومة، مع انه كان يجب علينا ان نستقيل عندما استقالت القوات اللبنانية، وحتى قبلها، فنحن لم نخرج قبل استقالته هو، وقد كنا سنسميه. وعندما أعلن هو بنفسه عدم المشاركة إخترنا اسما نعتبره مؤهلا لهذا الموقع ومن اشرف الناس في هذا البلد، فأصبحنا وكأننا اقترفنا جريمة".