"التقدمي" يحيي ذكرى شهداء عرمون

الأنباء |

وفاءً لمسيرة الشهداء الأبرار،  أحيا الحزب التقدمي الاشتراكي، فرع عرمون، ذكرى شهداء البلدة بمسيرةٍ شعبية حاشدة شارك فيها لفيفٌ من المشايخ، والاتحاد النسائي التقدمي، ومنظمة الشباب التقدمي، والكشاف التقدمي، وكوادر حزبية، وحشدٌ كبير من أبناء البلدة والجوار.

انطلقت المسيرة على وقع الموسيقى الحزبية التي تقدّمها حملةُ الأكاليل والمشاعل والأعلام  بمشاركةٍ من الكشاف التقدمي، وسارت من وسط البلدة باتجاه ساحة الشهداء.

بدايةً قدّم ربيع الجوهري كلمةً أثنى فيها على مسيرة الشهداء الأبية، وتضحياتهم الغالية التي حفظت الأرض والعرض، وعروبة لبنان، وعيشه الوطني المشترك، مؤكداً أنه لولا تضحيات الشهداء لما بقي لبنان حراً سيداً أبياً. 

تلا المسيرة كلمة لمدير الفرع، رامي المهتار، استذكر فيها الشهداء، وما تحمله هذه المناسبة من معانٍ وعِبرٍ عن الحياة والتضحيات، معاهداً باسم فرع عرمون على الاستمرار في المبادئ التي استشهدوا من أجلها.

وشدّد المهتار على أن عرمون الحاضر والمستقبل ستبقى وفيةً لمبادئ المعلم الشهيد كمال جنبلاط، وملتزمةً بمسيرة الشهداء التي هي مسيرة الحزب التقدمي الاشتراكي بقيادة الرئيس وليد جنبلاط، ومع المستقبل الواعد مع النائب تيمور جنبلاط.

وبعد عزف لحن الموت، وتقديم التحية الحزبية، جرى تقديم أكاليل الزهر، وإضاءة الشموع، وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء الأبرار.

بعدها توجّه وفدٌ كبير من فرع الحزب التقدمي الاشتراكي في عرمون نحو نصب الشهداء في منطقة دوحة عرمون، حيث وُضعت أكاليل الزهر، وأضيئت الشموع، ومن ثَمَّ قُرئت الفاتحة.