اجتماع استثنائي للمجلس المذهبي... ورسالة حازمة

16 كانون الثاني 2019 10:26:34

ليس اجتماع الهيئة العامة للمجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز بعد ظهر الخميس عاديا، فهو ينعقد في ظروف استثنائية يمرّ بها البلد، ما يتطلب موقفا صريحا من طائفة تعتبر أحد الركائز الاساسية للوطن ككيان ودولة. كما ان انعقاده يكتسب اهمية بالغة على الصعيد الدرزي الداخلي حيث يتعرض موقع مشيخة العقل والمجلس المذهبي لاستهداف سياسي وافتراء وتشويه للحقائق لاسيما التجني على الاوقاف.

على الصعيد الوطني كان لشيخ عقل طائفة الموحّدين الدروز نعيم حسن اشارة الى الموقف الذي سيصدر عن اجتماع الخميس بتأكيده خلال اللقاء الاعلامي التكريمي الاول الذي عقد الثلاثاء في دار الطائفة في فردان، على ثوابت دعم الدولة ومؤسساتها وجيشها ووحدتها الوطنية، والتوافق الوثيق على الركائز الوطنية المتفق عليها بين القيادات الروحية الإسلامية والمسيحية، والتصدي لظاهرات العنف والغلو والتطرف، والدعوة إلى تعزيز مفهوم المواطنة والدولة الوطنية واحترام سنّة الاختلاف، والبناء على المشتركات الجامعة الكفيلة بتعزيز الوحدة الاسلامية. ومن الثوابت أيضا المطالبة الدائمة باجتناب أسلوب تعطيل آليات النظام الديمقراطي.

اجتماع الهيئة العامة الذي سيترأسه شيخ العقل، سيشارك فيه قرابة المئة، إذ تضمّ الهيئة النواب الدروز الحاليين والسابقين، والوزراء الدروز الحاليين، قضاة المذهب، الاعضاء الدائمين، والأعضاء المنتخبين الذين يمثلون كافة شرائح المجتمع، بالاضافة إلى ممثلين عن هيئات دينية في المناطق والاطباء والمهندسين وقطاعات المهن الحرّة والاجتماعية.
وستناقش الهيئة الامور العامة ضمن الطائفة، وتقر الموازنة، وبعض المسائل التي تحتاج إلى تصديق، وتصويت، بأكثرية معينة. 

وبالنسبة للموقف الذي سيصدر عن الاجتماع فتلفت مصادر المجلس المذهبي الى انه سيشدد على تعزيز روح الاخوّة ودعم الدولة والمؤسسات، وخط الاعتدال، وسيحمل رسالة تؤكّد على الابتعاد عن المواجهة أو الصدام مع أحد، أكان داخل الطائفة أو خارجها. كما يلفت الى ان النقاش سيكون صريحا. أما الرد على استهداف المجلس والطعن بشرعيته فسيكون وفق المصادر بالتأكيد على ضرورة زيادة الانتاج والعمل بهمة أكبر، وان أي إشارة سلبية تجاه مشيخة العقل، سيكون الرد عليها من خلال تكثيف العمل، إذ إن توجيه السهام لمشيخة العقل والمجلس المذهبي لن تثنيهما عن خدمة ابناء الطائفة وبوتيرة اكبر.

وتؤكد المصادر ايضا ان الموقف الذي سيصدر سيكون حازما بالنظر الى ما وصلت اليه البلاد من ترد في أوضاعها، بات يهدد وجودها كدولة.