تسليم وتسلّم في وكالة داخلية "التقدمي" في الإقليم

أحمد منصور |

جرى في وكالة داخلية إقليم الخروب في الحزب التقدمي الاشتراكي، في بلدة داريا، تسليم وتسلّم بين وكيل الداخلية الحالي الدكتور سليم السيّد، والوكيل الجديد الدكتور بلال قاسم، وذلك بحضور عضو اللقاء الديمقراطي النائب بلال عبدالله، وعضو مجلس قيادة الحزب ميلار السيّد، وأمين سرّ الوكالة خالد فواز، والمعتمدين، ومدراء الفروع، وأعضاء جهاز الوكالة.

وبالمناسبة تحدّث النائب عبدالله فأثنى على مسيرة وكيل الداخلية الدكتور سليم السيّد التي استمرت لحوالي 16 عاما، عمل خلالها بكل أمانة، كما بذل أثناءها جهداً مميزاً وجباراً.

وأكّد فواز أن السيّد كادرٌ قيادي مميز، ومستمر، وقد ترك بصمةً في المنطقة وخارجها.

وأشار إلى أنه خلال الفترة التي تعاون فيها مع السيّد كان هناك تفاهم وتناغم وانسجام تام في العمل.

ولفتَ إلى أن العمل استمرارية، متمنياً للوكيل الحالي الدكتور بلال قاسم   التوفيق في مسؤوليته.

السيّد
من جهته قال السيّد: "العمل الحزبي استمرارية، وتداول المسؤولية أمرٌ أساسي. ولي الشرف بأني ترافقت وإياكم لمدة 16 عاماً، وأعتز بعملي خلال 44 عاماً من العمل الحزبي على مبادىء المعلم كمال جنبلاط، واستمرّيت مع الرئيس وليد جنبلاط، وهذه المرحلة كانت مليئة بالتحديات".

وأضاف: سنستمر بالعمل فريقاً واحداً متماسكاً، سيّما وأنه لدينا مؤسّسة حزبية متماسكة، سواءً على صعيد الهيئات الإدارية، أو أجهزة الوكالة، أو المنظمات. لقد عملنا في الحزب بأصالة وسنستمر بأصالة، وسنعاون الوكيل الجديد متمنياً له التوفيق.

قاسم 
أما وكيل الداخلية الدكتور  بلال قاسم، فشكرَ رئيس الحزب وليد جنبلاط، ورئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط، وكل الرفاق، على الثقة التي أولوه إياها آملاً أن يكون على قدر المسؤولية.

ونوّه قاسم بالوكيل الدكتور سليم السيّد، ونضاله، وكفاحه، وتضحياته، مؤكداً أن التعاون معه مستمر، وكذلك مع جميع الرفاق لمصلحة الحزب. 

تقديم الدرع
وفاءً وتقديراً لجهوده في دعم جمعية الكشاف التقدمي، قدّم القادة علي عيسى، وعبد الكريم قاسم، ومحمد ضاهر، وميلانا عثمان، درعاً تقديرياً باسم جمعية الكشاف للدكتور سليم السيّد.