ندوة حول "كيفية زراعة الحبوب والقمح" لـ "مؤسسة الفرح الاجتماعية" في القريّة

الأنباء |

 
أقامت مؤسسة الفرح الاجتماعية ندوة حول "كيفية زراعة الحبوب والقمح" في قاعة بلدة القريّة العامة، حاضر فيها عضو مجلس إدارة مؤسسة الفرح الاجتماعية، الخبير الزراعي رائد زيدان، وحضرها وكيل داخلية المتن في الحزب التقدمي الاشتراكي عصام المصري ومعتمد معتمدية المتن الخامسة حسان طربيه ورئيس بلدية القرية إيهاب ضو، وعضو الهيئة الإدارية في مؤسسة الفرح الاجتماعية فريال المغربي، المهندسة الزراعية فرح أبي مصلح، رؤساء وأعضاء تعاونيات زراعية، مزارعون وجمع من المهتمين. 


 
أبي مصلح
بداية ألقت المهندسة الزراعية فرح أبي مصلح كلمة مؤسسة الفرح الاجتماعية مشيرة إلى أنه "وفي ظل الأزمة الاقتصادية الحادة وغلاء السلع أو عدم إمكانية استيرادها تتجه الأنظار إلى القطاع الزراعي الذي يستطيع تأمين الغذاء للمواطنين"، لافتة إلى أن القمح هو من أهم السلع التي توفر الأمن الغذائي للبنانين.

وأضافت: "نحن في مؤسسة الفرح الاجتماعية نسعى للمساهمة في تنمية المجتمع على المستوى الاقتصادي والاجتماعي عن طريق مكافحة الفقر وتمكين الافراد للمشاركة في تنمية انفسهم ومجتمعاتهم المحلية ونعمل جاهدين مع المعنيين كافة إلى تأمين مقومات العيش بكرامة، ولتحقيق ذلك تعمل المؤسسة على أربع مستويات وهي : التعليم، الصحة، الزراعة و التنمية الريفية، وتمكين المرأة، وهذا المشروع يأتي ضمن نطاقي الزراعة والتنمية الريفية. 

وختمت مؤكدة "إن رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط يدعم ويشجع زراعة القمح والحبوب على أنواعها،  وهو بصدد توزيع بذار القمح العالية الجودة، مجانا على المزارعين الراغبين في الزراعة، كما ويعمل على إمكانية تأمين آلات الزراعية اللازمة من حصادات ودراسات."


 
زيدان
واستهل الخبير الزراعي رائد زيدان المحاضرة بإعطاء لمحة عن أهمية زراعة الحبوب التي تشكل عنصرا أساسيا للإنسان ويتم زراعتها لاستخدام حبوبها في شكل يومي. وشرح زيدان كيفية زرع العدس والحمص والفول في منظقة المتن. واكمل اللقاء بالحديث عن زراعة القمح التي تغطي أكبر مساحة من أي محصول زراعي آخر على سطح الأرض، إذ تقدر كمية الإنتاج العالمي للقمح بحوالي 800 مليون طن .

ولفت إلى أهمية اختيار بذار القمح العالي الجودة، الخالي من الآفات وبذور النباتات البرية، مشددا على ضرورة زراعة القمح المعقم بمادة الجنزارة، على أن تتم زراعته خلال شهري تشرين الثاني وكانون الأول، أما الحصاد فيجري خلال شهري حزيران وتموز.

وتطرق زيدان إلى الحديث عن أقسام حبة القمح التي تتكون من ثلاثة أجزاء: النخالة (القشرة الخارجية)، الطبقة النشوية (تشكل القسم الأكبر من الحبة)، الرشيم (أي الجنين)، وإلى مراحل نمو نبات القمح، إذ أن حبوب القمح تنضج عادة بعد العقد ما بين 40 إلى 70 يوما حسب العوامل الجوية .


كما عرض لأبرز الخطوات والحلول الكفيلة بمواجهة التغيرات المناخية وتحسين إنتاجية القمح، وأبرزها: اعتماد أصناف من القمح مقاومة للجفاف، إقامة السدود والبرك لتجميع مياه الأمطار والإستفادة منها في ري محصول القمح وقت الحاجة، إقامة أو تفعيل محطات تكرير المياه المبتذلة وإستخدامها في الري، زيادة المساحات المزروعة بالقمح، إنشاء التعاونيات الزراعية وجمعها في إتحادات تعاونية لتسهيل إستخدام المكننة الزراعية، إقامة المؤسسات التي تعنى بالزراعة، وضع سياسة زراعية ترمي إلى حماية الإنتاج الزراعي وتشجيع المزارعين على زيادة إنتاجهم وتطوير زراعة القمح، حث المزارع على زراعة القمح من خلال شراء المحصول بأسعار تشجيعية، تطبيق الأساليب التقنية والعلمية في تحضير التربة، وحراثتها وتسميدها، تطبيق برامج الري التكميلي والمستمر حسب المنطقة ومعدل الأمطار السنوي فيها.