عراجي لـ"الأنباء": البلد ينهار والمطلوب حكومة إنقاذية برئاسة الحريري

10 كانون الأول 2019 14:16:10

في ظل التخبط القائم في معالجة الوضعين المعيشي والنقدي، ومحاولات القفز فوق الدستور والأعراف لتشكيل حكومة قادرة على معالجة الأزمة الإقتصادية ومنع البلد من الإنهيار المحتم، دعا عضو كتلة المستقبل النائب عاصم عراجي في حديث لـ "الأنبـاء" الى الكف عن المناورة ولعبة حرق الأسماء، والذهاب فوراً ودون إبطاء الى إستشارات نيابية ملزمة وتكليف الرئيس سعد الحريري بتشكيل حكومة تكنوقراط من وزراء أكفاء مشهود لهم بنظافة الكف ولمدة محددة، تأخذ على عاتقها أمرين:

الأول: العمل على تصحيح الخلل ومعالجة الوضعين المعيشي والنقدي المنهار قبل فوات الأوان.

الثاني: إقرار قانون عصري للإنتخابات ينتج عنه تقصير مدة ولاية المجلس النيابي الحالي وتحديد موعد لإجراء إنتخابات نيابية مبكرة لضمان حقوق الإنتفاضة وخروجها من الشارع. على أن يتولى الرئيس الحريري إجراء حوار صادق وجريء مع قيادة حزب الله لتبديد الهواجس لديه بموضوع السلاح. والتأكيد على حصرية عمل الحكومة بمعالجة الأزمة الإقتصادية دون سواها، لأن البلد أضحى على شفير الإفلاس".

واكد عراجي أن البلد سُرق ونُهب من قبل مجموعة من اللصوص المعروفين، ولاضير في محاكمتهم وإيداعهم السجون وإستعادة المال المنهوب.  وفي حال توفر الغطاء لمحاكمتهم يمكن للحكومة أن تستعيد أكثر من عشرين مليار دولار أميركي الى خزينة الدولة، فالقوانين موجودة، والأمر لا يتطلب أكثر من قرار سياسي بهذا الشأن، مبدياً خشيته من عودة الأمور الى المربع الأول، وإشغال الناس بما يلهيهم عن تحقيق مطالبهم، مبرراً في الوقت عينه موقف دار الفتوى والمفتي عبد اللطيف دريان بصورة خاصة من دعمه لترشيح الرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة، بالنظر الى علاقاته العربية والدولية، وقدرته على تأمين الدعم المطلوب لوقف الانهيار الإقتصادي، وهو ما تفتقر له بعض الأسماء المقترحة.