في ذكرى ميلاده سينتصر المشروع الوطني...

06 كانون الأول 2019 18:18:00 - آخر تحديث: 17 تموز 2020 23:49:01

 

بمناسبة ذكرى ميلاده وفي عصر جديد يعيشه لبنان وولادة انتفاضة تتميز بالتعبير الشامل عن التغيير استحضر "البرنامج المرحلي للحركة الوطنية" بقيادة كمال جنبلاط الذي ناضل من اجل تحقيقه. وهو المشروع الذي يرمي الى تصحيح النظام السياسي في لبنان بأتجاه الديموقراطية التي تحترم مكونات الشعب اللبناني المتعددة والمتنوعة جذورها ووجوهها وتلغي هيمنة فريق من اللبنانيين على فريق اخر بأسم الطائفية وبأسماء اخرى من الطبيعة ذاتها او استبدال هيمنة طائفية بهيمنة طائفية أخرى كما كان يرمي ذلك المشروع الى ارسأء اسس جديدة لدولة مدنية ذات مؤسسات تتوحد في ظلها المكونات الثقافية والدينية والسياسية للبنانيين كمصدر غنى لهم بديلا مما كانت عليه العلاقات بين تلك المكونات في تعددها كمصدر خلاف واختلاف وانقسامات ونزاعات وحروب اهلية مدمرة. 
لذلك نعتبر بأن هذا المشروع أنعكاس لعالم كمال جنبلاط الواسع المتعدد الجوانب الحافل بالظاهرات التي تشكل في تعددها وتناقضها المكون العام لشخصية القائد الرجل الذي كان يطمح بتجسيدها في مجتمع ودولة مدنية ديموقراطية علمانية. وما يحصل اليوم في الشارع هو ترجمة لهذا المشروع في حال تسلح به وأحسن تظهيره واستخدامه بوجه سلطة القمع والفساد. 

رئيس الحركة اليسارية اللبنانية