اللبنانيون يواجهون مصيرهم غرقاً... فمتى يكون لهم دولة؟

05 كانون الأول 2019 16:54:45

كما في كل شتاء ومع كل عاصفة يدفع اللبنانيون ثمن الاهمال وعدم المسؤولية من قبل المعنيين، في ظل تقاذف الاتهامات بين المسؤولين ولكن من دون جدوى، فالطرقات تحوّلت الى بحيرات من المياه والسيول ووحدهم المواطنون الذين يعانون بعدما علقوا لساعات في سياراتهم.
هو مشهد معيب بحق الدولة التي لم تظهر يوماً جديّة في الاستعداد للكوارث الطبيعية، مكتفية بما تقوم به الهيئة العليا للاغاثة التي تقوم بمسح الاضرار بعد وقوع الكارثة، في حين ان المطلوب هو حماية الناس بخطط تمنع وقوع الكوارث الطبيعية وتوفّر على المواطن الخسارة في رزقه وماله ووقته.
انقطعت العديد من الطرقات اليوم بعدما غرقت بالمياه، وحُجز الناس لوقت طويل بانتظار الفرج، حتى ان انقاذهم تأخّر كثيرا وكانت واضحة المبادرات التي قام بها المواطنون العالقون للخروج من الاوتوستراد والعودة أدراجهم كما حصل على طريق الناعمة.
فالمشاهد التي نقلتها المحطات التلفزيونية طوال اليوم انما تدلّ على كارثة حقيقية حلّت بالكثير من اللبنانيين الذين خسروا منازلهم وأثاثهم كما خسر بعضهم سياراتهم ومحالهم ومستودعاتهم.
فمتى تنتهي مأساة اللبنانيين تارة بالحريق وتارة بالغريق؟ لا بل حري بنا السؤال متى يكون لهم دولة؟