الصايغ: لو اخذوا ببرنامج كمال جنبلاط لما غرق البلد

05 كانون الأول 2019 10:21:00 - آخر تحديث: 05 كانون الأول 2019 10:24:24

كتب عضو اللقاء الديمقراطي النائب فيصل عبر "تويتر": "6 كانون الأول ليس مجرّد يومٍ نستذكر فيه قامةً وطنية عروبية تقدمية اسمها كمال جنبلاط، بل فيه دعوةٌ إلى التأمل في الفكر الطليعي لهذا المارد المتمرد، المتواضع المقتدر،  المناضل الإنساني، هذا الذي أكد أنّ هؤلاء الذين ليس على صدرهم قميص سيغيّرون وجه العالم، والذي آمن بالشباب وقدرتهم على صنع المستقبل الذي يستحقونه..”.

اضاف: "كمال جنبلاط الثائر صاحب البرنامج الإصلاحي الذي لو أُخذ به لما كان بلدنا ليغرق في مآزق متتالية أودت بنا إلى هاوية المجهول ومخاطر الحروب القابعة تحت رماد نظامٍ طائفيّ متخلف هرم". 

وختم" "هو النزيه والمحارب الشرس للفساد، الحريص على المال العام وحقوق الناس البسطاء وواضع قانون "من أين لك هذا" الذي يخشى الفاسدون إقراره..اليوم، كما في كل يوم، نعاهدك مواصلة المسيرة في سبيل تحرّر الإنسان وانماء الوطن ووحدته وعروبته".