رئيس قوة عظمى يثير الجدل بتصويره إعلانًا للبيتزا... احتاج المال!

ترجمة: جاد شاهين |

نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية مقالاً كشفت فيه أنّ رئيس الاتحاد السوفيتي السابق، ميخائيل غورباتشوف شارك في إعلان ترويجي لـ"بيتزا هات" داخل أحد فروع سلسلة مطاعم البيتزا في موسكو، وذلك بعدما كان يقود قوة عظمى.

وأشارت المجلة إلى أنّ تفكك الاتحاد السوفيتي كان بمثابة زلزال جيوسياسي بالنسبة للعالم،  أمّا الآن فإنّ رئيسه يصوّر إعلانًا تجاريًا، حيث أوضح أنّ السبب الأول هو أنّ "البيتزا للجميع"، أمّا الثاني فهو أنه كان بحاجة إلى المال.

واللافت أنّ غورباتشوف كان قد صوّر الإعلان عام 1997 مع حفيدته، واستغرق التصوير جزءًا من اليوم، علمًا أنّه يظهر جالسًا على كرسي وأمامه بيتزا على الطاولة، فيما يتكلّم عنه المتواجدون في مطعم البيتزا باللغة الروسية، وقد أُرفق الإعلان بترجمة الى اللغة الإنكليزية، علمًا أنّ الأميركيين لا يحبذون الترجمة.

وأوضح الصحافي بول موسغريف في المقال الذي نشرته "فورين بوليسي" أنّ غورباتشوف كان يفتقد للدعم المالي بعد خسارة الانتخابات الرئاسية، وعلى الرغم من أنّه كان يتلقى راتبًا تقاعديًا، إلا أنّ التضخم الكبير عام 1994 تسبب بأن تصبح قيمة راتبه دولارين فقط.

وفيما لم تُفصح "بيتزا هات" عن المبلغ الذي حصل عليه غورباتشوف مقابل تصوير الإعلان، إلا أنّ المجلة تشير إلى أنّه حصل على مبلغ يساوي مليون دولار اليوم.
إشارةً إلى أنّ شبكة "CNN" كانت قد نقلت عن غورباتشوف تحذيره من أنّه لا يجب السماح بوقوع حرب باردة جديدة بين الولايات المتحدة وروسيا، معتبرًا أنّها قد "تتحوّل إلى حرب ساخنة وتدمّر حضارتنا بشكل كامل".