اعتصام في "الوطني للتنمية والتأهيل" للمطالبة بحقوق ذوي الاحتياجات الخاصة

الأنباء |

بمناسبة اليوم العالمي للإعاقة، اعتصم طلاب، وأهالي، وموظفو "المركز الوطني للتنمية والتأهيل"، تلبيةً لدعوة الاتحاد الوطني لشؤون الإعاقة، وذلك في باحة المركز في السمقانية، مطلقين صرخة ألم، ومطالبين بحقوق 12,000 شخص من ذوي الإعاقة، واعتبروا تجاهل هذه الحقوق زلزالاً اجتماعياً، وكارثةً تهدّد 103 مؤسّسة بالإقفال على كافة الأراضي اللبنانية.

استُهلَّ الاعتصام بالنشيد الوطني اللبناني، ونشيد المركز الوطني للتنمية والتأهيل. ثمّ أُلقيَت كلمة المركز، وفيها: "إن اليوم هو الثالث من كانون الأول، اليوم العالمي للأشخاص المعوّقين، وبدلاً من أن نحتفل نحن وإياكم في هذا اليوم، ها نحن نعتصم من أجل هؤلاء الأشخاص للمطالبة بحقوقهم التي لم تعترف الدولة بها أبداً".

بعد ذلك أطلعتْ الإخصائية الاجتماعية، رولا علم الدين، الحاضرين على التقصير الحاصل من جهة وزارة الشؤون الاجتماعية.

كما وضع المركز أهالي الطلاب بصورة الوضع لجهةُ أنه إذا استمرّ الوضع على هذا الحال، فالمركز إما مهددٌ بالإقفال، أو بتقليص عدد أيام العمل، وبالتالي عدم القدرة على دفع كامل مستحقات الموظفين وتقديم الخدمات للطلاب.