"ولعت" بين "المستقبل" و"التيار"... فهل انكسرت الجرّة؟

خاص- الأنباء |

"خرج الأوصياء وبقي الوكلاء، وانسحب العملاء إلى الظل لحين، وغاب اللقطاء بانتظار أيام أفضل. ليس من سيمائهم تعرفونهم، بل من تاريخهم وماضيهم والحاضر. وكلاء التفليسة، تجار البندقية، شطار القضية، أرباب المركنتيلية، مماسح المخابرات وروائح السفارات"، هذا غيض من فيض مقدمة نشرة اخبار "او تي في" مساء الاحد، بعد هجوم واسع على رؤساء حكومات لبنان منذ منتصف القرن الماضي، محمّلة اياهم كل مصائب البلد وزلازل الوطن والاقليم.
مقدمة استفزت تيار المستقبل الذي تولّى الرد أمينه العام احمد الحريري، الذي توجّه بكلام عالي النبرة قال فيه: "كبيرة على رقاب كل من في "التيار الوطني الحر"، ان يتمكنوا من إعادة عقارب الساعة الى الوراء ونبش أوكار الفتن. واذا كان جبران باسيل يراهن على فتنة بين السنة والشيعة ويكلف محطته التلفزيونية التحريض عليها فاننا نقول له وبالفم الملآن ليلعب في غير هذا الملعب وليخيط بغير مسلة الفتنة". 
اللجنة المركزية للاعلام في "التيار" ردت على الحريري معتبرة انه "ليس الوقت للتحريض السياسي الطائفي"، متبرئة من منبرها الاعلامي قائلة: "اننا في التيّار الوطني الحرّ لا نمارس الإعلام الموجّه وبالتالي فإنّ مقدّمات نشرات أخبار الـOTV  لا يكتبها التيّار ولا رئيسه، ولم يتمّ حتى الاطلاع عليها وهذه المقدمّة بالذات لا تعكس موقف التيّار الوطني"، لتردّ هيئة شؤون الإعلام في "المستقبل" من جديد على "التيار" بالقول: "اتهامنا بالتحريض الطائفي مردود لأصحابه".
هذا مختصر جولة السجال الأزرق – البرتقالي الذي فجّرته مقدمة اخبارية، الا انه وكما يقول المثل "مش رمانة قلوب مليانة"، فمنذ استقالة الرئيس سعد الحريري من الحكومة والعلاقة متفجّرة بين الفريقين والتي تجلّت في اكثر من مناسبة وخير دليل اعتكاف الحريري عن تكليف الحكومة الجديدة بعد الخلافات التي لم تعد خافية على احد بينه وبين رئيس "التار" الوزير جبران باسيل الذي لا يزال حتى اللحظة يحاول فرض شروطه على الحريري.
الا ان حرب البيانات بين الفريقين ما هو الا اعلان صريح لانتهاء التسوية الرئاسية التي قادها الحريري وأوصلت العماد ميشال عون الى بعبدا وأعادت الحريري الى السراي الحكومي، ولكن هل تعني ايضا ان الجرة انكسرت بينهما نهائيا؟
بورصة التأليف لا توحي بذلك، الا ان الكباش على أشده في محاولة من كلا الفريقين لتحسين شروطه، والسؤال هو من سيصرخ اولا في لعبة عض الاصابع؟