“الصناعة” وفرنسبنك شريكان لدعم مشاريع تمويل استخدام الطاقة المستدامة للصناعيين في الجنوب

وكالات |

 في إطار التعاون المشترك بين وزارة الصناعة ومصرف فرنسبنك، أقيمت ورشة عمل في L’arc Resort  –  في مغدوشة، تحت عنوان “حلول لتمويل استخدام الطاقة المستدامة للصناعيين”، في حضور المدير العام لوزارة الصناعة داني جدعون، والمدير العام لمصرف فرنسبنك نبيل القصار، وممثل رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب، وممثلين عن جمعية الصناعيين اللبنانيين ومدراء وموظفي فرنسبنك وعدد من الصناعيين.

ورحّبت ممثلة غرفة صيدا والجنوب بالحضور، وأثنت على المبادرة المشتركة بين القطاعين العام والخاص والممثّلة بوزارة الصناعة وفرنسبنك.

القصار: من جهته، ألقى القصار كلمة لفت فيها إلى أن “مجموعة فرنسبنك كانت من أوائل المبادرين إلى الأخذ في توجّهات “الاقتصاد الأخضر”، متبنّية خلال السنوات الماضية سياسة خاصة، محورها الرئيسي إدراج تمويل الطاقة المستدامة في الأنشطة الأساسية للمصرف، والتركيز على التدابير الكفيلة بزيادة كفاءة الطاقة، وتطوير الطاقة المتجددة، وذلك بتقليص تكاليف الطاقة”. وأشار إلى أن “في العام 2012 ، تم الاتفاق مع مؤسسة التمويل الدولية  (IFC)، عضو مجموعة البنك الدولي، على بناء شراكات وتقديم حلول وتحفيز القطاع الخاص وتعزيز الأخذ بثقافة البيئة الخضراء، تلاها عقد شراكات أخرى تكرّس هذه الثقافة في سياسة فرنسبنك ومساره”.

جدعون: ثم ألقى جدعون كلمة شكر فيها فرنسبنك على جهوده ومبادراته المتعلقة بنشر ثقافة البيئة الخضراء والتزامه بمفهوم المسؤولية الإجتماعية. وأكّد “أهمية الانتقال من مفهوم التنمية التقليدي إلى التنمية المستدامة من خلال تطوير وسائل الإنتاج بطرق لا تؤدي إلى استنزاف الموارد الطبيعية لضمان استمرارية الإنتاج للأجيال القادمة للحصول على نتائج إيجابية على الصعد الاقتصادية، البيئية والاجتماعية رابطا إياها بالانتقال من مفهوم الإدارة التقليدية التي تقوم على تسيير العمل كما هو، إلى مفهوم الإدارة الحديثة modern management المرتكز على الابتكار والتطوير والإنتاج الأفضل بأقل كلفة وأقصر وقت والاستخدام الأمثل للموارد”.

أضاف: يتحدث البعض عن إقفال  388 مصنعاً بسبب الركود الاقتصادي ولكن في المقابل تشير الأرقام إلى قبول طلبات تراخيص لنحو 1700 مصنع خلال السنوات الخمس الماضية ويعكس ذلك النظرة الإيجابية للقطاع الصناعي لا سيما أن لبنان قادر على جذب الاستثمارات الأجنبية خصوصاً في ما يتعلّق بالمناطق الصناعية.

وجرى عرض فيلم عن نشاطات وزارة الصناعة وفيديو آخر عن مبادرة فرنسبنك المتعلّقة بتمويل استخدام الطاقة المستدامة.

ثم عرض مدير شبكة الفروع في فرنسبنك أنطوان ظريفة الفوائد المالية والاقتصادية للتحوّل التدريجي نحو استخدام الطاقة المستدامة، والقروض التي يوفّرها المصرف في هذا المجال بفوائد مدعومة من مصرف لبنان.

وعرضت ممثلة “المركز اللبناني لحفظ الطاقة” ميلدا جبور المشاريع والخطط والمبادرات المتعلّقة بانتاج الطاقة البديلة والمستدامة في لبنان، مشيرة إلى أن “الهدف الأساسي من المشاريع هو الوصول إلى نسبة 12? من استهلاكنا للطاقة تكون من الطاقة المتجددة”.

وعرض خبير تمويل الطاقة المستدامة في مؤسسة التمويل الدولية (IFC) فارس قيقانو نقاطاً محورية عن إنجازات القطاع الصناعي في دول العالم ولبنان ودور استعمال الطاقة البديلة في تخفيف التكلفة على الصناعيين.

كذلك عرض مدير مشروع   Lebanon Water Project صلاح صليبا الخطط الهادفة الى إدارة فعّالة لقطاع المياه في لبنان خصوصاً أن نسبة الهدر للمياه تصل إلى 50%.

واختتمت ورشة العمل بكلمة ممثلة شركة Robinson Agri لينا زغيب عرضت فيها مشاريع وخدمات الشركة التي تتمحور حول ترشيد المياه الزراعية ودعم المزارع بأفكار حديثة لتسويق إنتاجه وتزويده بالأساليب التقنية الحديثة لريّ المزروعات.

وتلا ورشة العمل غداء على شرف الحضور.