النائب جنبلاط يدعو لتفعيل القطاع الزراعي وأبناء الجبل للعودة الى الارض

الأنباء |

شدد رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب تيمور جنبلاط، على "ضرورة الاسراع في تشكيل حكومة تحظى بثقة الشعب اللبناني، وتبدد الهواجس والمخاوف الاقتصادية والنقدية، وانعكاسها على الاستقرار الاجتماعي العام في لبنان".

 وحضّ في مجال آخر على "اهمية تفعيل وتدعيم القطاع الزراعي من اجل القيام بدوره المطلوب للتخفيف عن كاهل شريحة من اللبنانيين"، داعيا في السياق نفسه "المواطنين ولا سيما ابناء الجبل للعودة الى الارض وزراعتها وعدم اهمالها والتمسك بها اكثر من اي وقت مضى، والتآزر والتعاضد على كل مستويات الحياة للحد من قساوة الظروف الاقتصادية التي نمرّ بها".

كلام النائب جنبلاط جاء خلال استقباله في قصر المختارة ضمن لقاءات السبت الاسبوعية وفودا شعبية واهلية مختلفة ولا سيما من منطقة الجبل، تأكيدا على ولائها للمختارة والوقوف الى جانبها في الاستحقاق الدقيق الذي يمر به الوطن، وتقديم شكرها للنائب جنبلاط وقوفه الى جانبها في قضايا اجتماعية وحياتية وانمائية عامة ورفعه صوت الشباب. 

وفي هذا السياق التقى وفدا كبيرا من مشايخ وادارة مؤسسة المرحوم الشيخ ابو حسن عارف حلاوي الصحية والاجتماعية واهالٍ من بلدتي الباروك والفريديس والجوار. تحدث باسمه رئيس المؤسسة الشيخ حسان حلاوي شاكرا للنائب جنبلاط "مساهماته الخيّرة العديدة من اجل نهوض وتطوير المؤسسة، وآخرها مشروع تعبيد الساحة والطرق المؤدية اليها".

ثم وفدا من بلدة باتر الشوف ضم مشايخ وفاعليات ووجهاء والمجلسين البلدي والاختياري وفرع الحزب التقدمي الاشتراكي، والاتحاد النسائي التقدمي، تحت عنوان "وفاء بوابة دار المختارة الجنوبية والوقوف الى جانبها كما وقفت وتقف مع البلدة في احتضان اهلها وتنفيذ المشاريع التطويرية". وتحدث كل من رئيس البلدية رائف صافي والمختارين كمال عودة ورؤوف فارس ومدير فرع التقدمي مازن صافي شاكرين ومقدرين، ومفوض الحكومة لدى مجلس الانماء والاعمار الدكتور وليد صافي، شاكرا ايضا على "المساهمة في المشاريع التنموية للبلدة ومنطقة الشوف بدءا باستحداث فروعا للجامعة اللبنانية بالاختصاصات المطلوبة لسوق العمل، ثم اقامة المشاريع البيئية والطرق والصرف الصحي لرفع التلوث عن مياه الشفة، الى المواقف السياسية لهذه الدار في اصعب الظروف واحلكها".

كذلك التقى النائب جنبلاط وفدا شعبيا من بلدة عماطور ضم فاعليات ووجهاء للعائلات والمجلسين البلدي والاختياري وفرع الحزب التقدمي الاشتراكي والاتحاد النسائي التقدمي ومنظمة الشباب التقدمي، تحدث باسمه رئيس البلدية وليد ابو شقرا، وامين عام جبهة التحرر العمالي السابق عصمت عبد الصمد، ومدير فرع التقدمي مروان ابو شقرا، مشددين على "دور المختارة لا سيما في المراحل الصعبة والالتفاف حولها في الظروف الراهنة تحديدا". ووفدا شبابيا كبيرا من بلدة عين زحلتا شدد باسمه نمر الزعر في كلمة على "التقدير الكبير للنائب جنبلاط وقوفه الى جانب الشباب وايلائه قضاياهم اهتماما وعناية خاصة وانهم يبادلونه الوفاء بالوفاء". فوفدا شعبيا من بلدة الكحلونية مع وجهاء وفاعليات وفرع الحزب التقدمي الاشتراكي حيث اشار مديره ناجي ابو حمدان باسم الوفد الى "الالتزام بحكمة المختارة التي كانت في اصعب المراحل واجتزناها ونحن مرفوعي الرأس سنبقى كذلك الان للوصول الى بر الامان، مع تقديرنا لاهتمامكم الخاص بعنصر الشباب". ومثله وفد من بلدة عين وزين ضم فرع الحزب التقدمي الاشتراكي والاتحاد النسائي التقدمي واهالٍ، وتحدث عضو مجلس قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي المحامي نشأت الحسنية، ومدير فرع البلدة سمير الحسنية.

وعرض جنبلاط مع وفد من بلدة دير بابا الشوف مسألة تحويل مبنى مدرسة البلدة الى مهنية تخدم ابناء منطقة المناصف. واتحادات بلديات وبلديات قضايا متصلة بمتابعة المشاريع الانمائية والحياتية والحاجات الملحّة.