النفط يغلق متباينا بسبب التوترات بين واشنطن وبكين

سكاي نيوز |

أغلقت أسعار النفط متباينة، امس الخميس، مع تعافي الخام الأميركي بشكل طفيف من مخاوف أثارها توقيع الرئيس دونالد ترامب مشروع قانون يساند المحتجين في هونغ كونغ، وهو ما يفاقم التوترات مع الصين.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 14 سنتا، أو 0.2 بالمئة، إلى 63.92 دولار للبرميل بعد أن قلصت خسائر منيت بها في وقت سابق من الجلسة.

وارتدت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط عن خسائرها لتغلق مرتفعة 13 سنتا، أو 0.2 بالمئة عند 58.24 دولار للبرميل في غياب كثير من المتعاملين الأميركيين عن السوق في عطلة عيد الشكر.

وحذرت الصين الولايات المتحدة من أنها ستتخذ “إجراءات مضادة حازمة” ردا على تشريع أميركي يساند المحتجين المناهضين للحكومة في هونغ كونغ.

ويخشى المستثمرون أن هذا التحرك قد يؤجل اتفاقا أوليا بين أكبر اقتصادين في العالم لوضع نهاية لحربهما التجارية، التي أبطأت النمو الاقتصادي العالمي، وبالتالي الطلب على النفط.

ومن ناحية أخرى، أظهرت بيانات حكومية، الأربعاء، أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة ارتفعت 1.6 مليون برميل الأسبوع الماضي مع صعود الإنتاج إلى مستوى قياسي عند 12.9 مليون برميل يوميا وتباطؤ معدلات التشغيل في مصافي التكرير.