الراعي: ما قام به المواطنون أمس في ساحة الشهداء أكبر دليل على أن شعبنا أقوى من المشكلة التي يواجهها

الوكالة الوطنية |

اعتبر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، أن "ما قام به المواطنون أمس في ساحة الشهداء، هو أكبر دليل على أن شعبنا هو أقوى من المشكلة التي يواجهها".

جاء ذلك في التأمل الروحي الذي ألقاه الراعي في مستهل صلاة المسبحة الوردية التي أقامها على نية لبنان، مساء اليوم في كنيسة الصرح البطريركي في بكركي، وقال فيه: "برجاء كبير وبفرح، نواصل صلاتنا متجاوزين كل المخاوف التي تواجهنا. فالانسان مع الله هو أقوى من كل المخاوف. لنتأمل الليلة في آية "ليس عند الله امر عسير"، من انجيل بشارة العذراء الذي نتلوه يوم غد الأحد. هذه العبارة تقود حياتنا المليئة بالصعوبات، فليس عند الله أمر صعب مهما كثرت الأبواب المقفلة والغيوم السوداء والآفاق المسدودة، ولا أحد منا يعرف كيف يتدخل الله".

واستطرد قائلا: "والعلامة ان هناك رجاء في قلوب اللبنانيين، هي هذه الانتفاضة السلمية الايجابية الحضارية التي تتركز وتزداد قوة يوما بعد يوم، بفعل شعلة الايمان والرجاء الموجودة في قلوب المواطنين".

وتابع: "بالرغم من الأزمة السياسية والمالية والاقتصادية، هناك في المقابل قوة روحية وايمان ورجاء وعزم، وما قام به المواطنون أمس في ساحة الشهداء هو أكبر دليل أن شعبنا هو أقوى من المشكلة التي يواجهها".

وختم: "قيمة صلاتنا هي أن نستمد القوة من الله، نصلي كي نثبت في الايمان بأن ليس عند الله أمر عسير. علينا ان نحافظ على ايماننا واخلاقيتنا وقيمنا وعلى الرجاء في قلوبنا".