موسكو: قوى خارجية قد تكون وراء تدهور الأوضاع في إيران

وكالات |

لم تستبعد وزارة الخارجية الروسية أن تكون قوى خارجية وراء تدهور الأوضاع في إيران، وذلك في أول تعليق لها على الاحتجاجات التي تشهدها مدن إيرانية خلال الأيام الأخيرة.

وقال مدير قسم شؤون آسيا في وزارة الخارجية الروسية، زامير كابولوف، إن "الوضع متوتر، وزيادة أسعار النفط أضافت الزيت إلى النار، لكن قوى خارجية تعمل بنشاط، وهكذا فإن كل (العوامل) اجتمعت".

وحول ما إذا كان قد تعرض مواطنون روس إلى  إصابات في الاحتجاجات الإيرانية، قال كابولوف إن السفارة الروسية في طهران لم تتلق أي معلومات بهذا الشأن.

وقد خرج آلاف الإيرانيين في مظاهرات في عدد من المدن، منددين بالوضع الاقتصادي المتردي، وبقرار رفع أسعار البنزين على وجه الخصوص، وتطورت إلى أعمال عنف وحرق ممتلكات.