مالك الصحيفة أشادَ بها.. من هي اللبنانية التي أصبحت رئيسة تحرير "الفايننشال تايمز"؟

ترجمة: جاد شاهين |

أعلنت صحيفة "الفايننشال تايمز" البريطانية أنّ اللبنانية رولا خلف ستتولّى منصب رئاسة التحرير، من بعد ليونيل باربر الذي عُيّن في هذا المنصب عام 2005، وسيتوقف عن العمل في بداية العام 2020. وأوضحت الصحيفة أنّ خلف انضمّت إليها عام 1995 كمراسلة لشمال إفريقيا، وقبل ذلك عملت ككاتبة في مجلة "فوربس" في نيويورك، وهي حاصلة على الماجستير من كلية الشؤون الدولية والعامة بجامعة كولومبيا.

ولفتت الصحيفة إلى أنّ خلف تشغل منصب نائبة رئيس تحرير منذ العام 2016، حيث تُشرف على مجموعة من المبادرات الخاصة بغرفة الأخبار إضافةً إلى مشاريع تحريرية حصدت جوائز عدّة. وأضافت الصحيفة أنّ خلف ترأس شبكة تضمّ أكثر من 100 مراسل حول العالم، وقد أطلقت مؤخرًا "أسرار التجارة"، وهو محتوى جديد  يركز على التجارة العالمية وساهمَت بتحفيز المبادرات في غرفة الأخبار في الصحيفة، لا سيما تلك التي تركز على زيادة عدد القراء من النساء وعلى مهاراتهنّ.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ خلف كانت تعمل في تحرير القسم الأجنبي من خلال الإشراف على العمل في أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط. وقبل ذلك، تولّت منصب رئيسة تحرير شؤون الشرق الأوسط وأطلقت نسخة خاصة بالمنطقة ورأست تغطية المراسلين للربيع العربي.
من جهتها، أكّدت خلف أنّه "لشرف كبير بأن يتم تعيينها في هكذا منصب بإحدى  أكبر المؤسسات الإخبارية في العالم"، وقالت: "أنا سعيدة بترؤس غرفة الأخبار"، آملةً بمزيد من النجاح في الصحيفة، وأشارت إلى أنّها ستستند إلى إنجازات ليونيل باربر الاستثنائية وأعربت عن امتنانها له للإرشاد الذي قدّمه على مدة السنوات الماضية".
 
وعلّق رئيس مجلس إدارة "نيكي" تسونيو كيتا وهو مالك الصحيفة على التعيين، معربًا عن سعادته بأنّ رولا خلف وافقت على تولّي المنصب"، وقال: "لدي ثقة تامة في أنها ستواصل مهمة الفايننشال تايمز المتمثلة في تقديم صحافة ذات جودة عالية ومن دون خوف، إضافةً إلى إلهام وقيادة فريق من الصحفيين وتنفيذ المواضيع تشمل  الأعمال والمال والاقتصاد والشؤون العالمية.

وأضاف كيتا أنّ رولا أثبتت خلال رحلتها المهنية التي بدأت منذ 24 عامًا في الصحيفة، بما في ذلك عملها كنائبة رئيس تحرير، نزاهتها وتصميمها للعمل، ونحن نتطلع إلى العمل أكثر معها لتحسين علاقتنا بالإعلام حول العالم".